المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

الشوباني وبنخلدون .. حبٌ على سُنّة الله ورسوله

الاربعاء 22 أبريل 2015

الشوباني وبنخلدون .. حبٌ على سُنّة الله ورسوله
منذ سنة ونصف كتبت تعليقا بعنوان (نكتة أبو زيد أو: التفاهة في عصرها الذهبي)، وهو تعليق لا يزال مناسبا ومطابقا تماما لهذا التعليق الجديد، المتعلق بمشروع زواج بين وزير ووزيرة في الحكومة المغربية. ولذلك أعيد نشر التعليق القديم، لكونه في فحواه ومغزاه منطبق تماما على موضوعنا الجديد. 
من المعلوم أن جميع المغاربة حين يتزوجون، يتزوجون على "سنة الله ورسوله". طبعا هناك دوما أناس قد يزلُّون ويتصرفون "على سنة الشيطان وحزبه"، ولكن حين يجدُّ الجد ويريدون أن يتزوجوا، فإنهم لا يفعلون ذلك إلا "على سنة الله ورسوله".
أما في هذه الأيام فقد سمعنا لغطا كثيرا وضجيجا صاخبا حول السيدين الوزيرة والوزير، شارك فيه سياسيون وصحافيون وحقوقيون، إضافة إلى بعض العوام والهوام. ثم تبين أن الأمر إنما يتعلق بخِطبة شرعية ومشروع زواج على سنة الله ورسوله. وما دام الأمر على سنة الله ورسوله، فلا يسعنا إلا أن نباركه ونشيد به، ولو كره الكارهون.
بعض هؤلاء الكارهين والكارهات كانوا قد بادروا في البداية إلى التعبير عن مساندتهم وتعاطفهم مع الوزيرين واستنكار الحملة عليهما، ظنا منهم ومنهن أن الأمر يتعلق بعلاقة عاطفية تسير على مذهبهم وعلى طريقتهم المعلومة... فلما ظهر لهم أن الأمر محكوم بسنة الله ورسوله، وبحدود الشرع وأخلاقه، انقلبوا ضده وراحوا يشنعون ويستنكرون. إنهم جماعة الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، بل جماعة الحقد والحسد.
ثم لم يلبث هؤلاء الحاقدون الحاسدون، الآمرون بالمنكر الناهون عن المعروف، أن انتقلوا من الحملة على الوزير والوزيرة، إلى الحملة على الدين والشريعة، فاغتنموا الفرصة للتشنيع على تعدد الزوجات، وساندهم وشجعهم بعض أصحابهم من دولتي الاحتلال السابقتين (فرنسا وإسبانيا)، وأجمع هؤلاء وأولئك على أن مشروع الزواج الثاني بين الوزير والوزيرة يشكل "شوهة عالمية" للمغرب وضربة قاصمة لسمعته الحداثية والسياحية والكونية...
وأنا أقول لهم: إن التعدد بشروطه وضوابطه ومقاصده، يمثل مفخرة من مفاخر التشريع الإسلامي، لو كنتم تعلمون.
بعضهم لجؤوا — ولجأن — إلى الاستنجاد بالعلامة علال الفاسي رحمه الله في رأيه المتعلق بالتعدد. وأنا أقول لهم: إن علال الفاسي الذي تتمسحون به في مسألة التعدد، قدم وصفة متقدمة ومشروعا متكاملا لنهضة المغرب وبناء الدولة المغربية وإصلاح المجتمع المغربي، وقد حاربتموه بكل ما أوتيتم من قوة وعنف ومكر، فهل تقبلون معنا اليوم أن نعود إلى علال الفاسي ونتصالح معه، ونتبنى مشروعه الإصلاحي النهضوي، أو على الأقل نستلهمه وننطلق منه؟ أم أن علال الفاسي عندكم لا يصلح إلا في مسألة التعدد؟ أحمد الريسوني 
احمد الريسوني
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
احمد الريسوني

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل