الشرطة تطارد «أشباحا» في مراكش يتحدثون لغات العالم

الاربعاء 28 يناير 2015

الشرطة تطارد «أشباحا» في مراكش يتحدثون لغات العالم
لا تكل الشرطة السياحية من مطاردة أولئك "الأشباح" الذين يظهرون فجأة ثم يختفون حين يشعرون أن "الخطر" يداهمهم، ويضايقهم في القيام بعملهم الذي اعتادوه وأحبوه، ووجدوه وسيلة سهلة لجمع سيولة من الدولار واليورو تساعد في المعيشة.
ليس هؤلاء الأشباح سوى أولئك المرشدين السياحيين الذين يتجمهرون في مداخل ومخارج المناطق الأثرية والتاريخية في مدينة مراكش المغربية التي يرتادها السياح من شتى بقاع الأرض.
على المدخل الرئيس لساحة "جامع الفنا" أشهر معالم المدينة ذات الـ953 عاما، يقف "ياسر" ومعه ثلاثة من رفاقه. وهم يتناوبون على إلقاء التحية وكلمات الاستلطاف والمجاملة على المارين إلى الساحة؛ وذلك بكل اللغات العالمية التي يجيدون التواصل بها ومن أبرزها: الفرنسية والانجليزية والاسبانية والايطالية والألمانية؛ لعل إحدى المجموعات تكون بحاجة إلى دليل فيتقدم إليهم أحد هؤلاء.
تصنف المهنة التي اختارها ياسر وزملاؤه بأنها غير شرعية، نظرا لكونهم لا يخضعون لأي إطار قانوني أو تنظيمي، وإنما يعملون من تلقاء أنفسهم، وبالتالي فلا شيء يضبط عملهم.
تقول السلطات المعنية إن الأدلاء السياحيين المخولين بالعمل قانونيا معروفون ويعملون في إطار شركات ووكالات سياحية معتمدة. وبالتالي فإن أولئك "الأشباح" الذين يظهرون فجأة للقيام بهذا الأعمال هم عرضة للتوقيف والمساءلة. 
"لكن العمل في إطار شركة أو وكالة غير متاح" يقول ياسر الذي يقر بأن السياح الذين يزورون المدينة بشكل حر، وليس في إطار رحلات منظمة هم المفضلون بالنسبة له وزملائه، خصوصا وأن بعض هؤلاء السياح يربط بهم صلات دائمة. ويضيف "نحن نقدم خدماتنا بثمن أقل، ونعرف المدينة حق المعرفة ولا تعوزنا لغة لكي نتحدث ونتواصل، وبالتالي نحن مؤهلون" يقول ياسر.
ويقاطع منير زميله ليقول إن عددا منهم تعلم اللغات دون أن يدخل المدارس النظامية، وأن آخرين درسوها بالفعل أو استفادوا من دورات ومن ثم كثفوا جهودهم لاتقانها.
ويشير محمد الناصري، وهو مالك مقهى قريب من ساحة "جامع الفنا"، إلى أن بعض السياح اعتاد على الاستفادة من خدمات الأدلاء غير النظاميين. بل إن الأمر يصل أحيانا إلى حد ارتباط بعضهم بعلاقات تفضي إلى الزوج والهجرة. 
لكن التحدي الكبير الذي تواجهه مهنة "الدليل السياحي" قد لا يكون ياسر وأمثاله، وإنما "الأداء المزورون" الذين ينفذون عمليات نصب واحتيال على السياح. وذلك في إطار عملية متكاملة الأركان، يلعب فيها تجار ومروجون وباعة متجولون أدوارا متعددة لإقناع السائح بالوقوع في "فخ سياحي" الهدف منه الحصول على مزيد من الأموال.
يستخدم رجال الشرطة دراجات نارية سريعة التحرك من أجل ضبط المخالفين، وإحالتهم للاحتجاز وربما المحاكمة. لكن تلك الجهود لا تثني هؤلاء عن الظهور فجأة في نقطة أخرى وسط الجموع المتدفقة على إحدى أكبر الوجهات السياحية في العالم.
الشرق الأوسط


معرض صور