السلطات المحلية تغلق أذانها حول رافعة في مراكش تهدد المواطنين

حرر بتاريخ 15/12/2015
المراكشية


لا زالت لم تكلف اي جهة من المسؤولين في مدينة مراكش سواء منهم السلطات المحلية ولا المنتخبين ، نفسها للقيام باي دور لمنع كارتة محتملة سيكون من بينها ضحايا أبرياء رغم تنبيه الإعلام المحلي من هذا الخطر المحذق بالمواطنين منذ أشهر 

 ولا زالت إحدى الرافعات من آليات البناء منتصبة على عرض شارع علال الفاسي في ورش لبناء عمارة بمحاذاة مركز تسجيل السيارات رغم توقف الأشغال به منذ أشهر

والغريب في الأمر ان الرافعة الذي تتدلى منها قطع حديدية تتوسط الرافعة وسط الطريق الذي يعرف حركة سير قوية، تتلاعب بها الرياح لتأخذ اتجاهات مختلفة كل وقت

وكانت السلطات المحلية خلال ولاية والي مراكش السيد عبد السلام بيكرات ، قد تدخلت انذاك لتفرض على المشرفين على الورش تفكيك الرافعة بعد ان ارتفعت الاصوات المنددة انذاك بالوضعية لما تشكله الرافعة من خطر على المارة في شارع علال الفاسي بمراكش وايضا السيارات خصوصا وان الورش كان مغلقا منذ سنوات

اعادة نصب الرافعة في الظروف الجوية الحالية التي تعرفها المدينة الحمراء  تجعل
 المارة تحت التهديد دائما وتجعل ارواحهم مرهونة بتدخل من يهمهم الأمر





1.أرسلت من قبل Le justicier في 18/10/2015 22:52 من المحمول
Est ce le fait de travailler dans un établissement public est d etre au dessus des lois.c est ce qui se passe dans ce cas et surtout qu il y a les élèves de 5 écoles et lycées qui passent dessous

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية