الذي ذبح الطفلة الاجنبية بمراكش مقرقب

الاحد 19 يناير 2014

 افاد شهود عيان من المكان الذي وقع فيه حادث ذبح الطفلة الاجنبية يوم الاربعاء الماضي ان الحالة الصحية  لهذه الاخيرة مستقرة وانها تحسنت بعد عملية حراحية احريت لها في احدى المصحات بمراكش

واشارت المصادر المذكورة في لقاء بالمراكشية ان الجرح الذي اصيبت به الطفلة التي لا تتجاوز 3 سنوات كان غائرا وعلى طول العنق تطلب عشرات الغرز

وعلمت المراكشية ان المتهم الذي اوقفه الطلبة بعد عملته الشنيعة وتم تسليمه لرجال الامن الذين حلوا بالمنطقة، لم يكن معتوها وانما مخدَّرا وقد تم الاستماع له من طرف العناصر الامنية في دائرة حي المحمدي ليتم تعميق البحث معه من طرف الشرطة القضائية وبالتالي تقديمه للمحاكمة 

وتم تقديم المتهم في جلسة يوم الجمعة الماضي بالمحكمة الابتدائية حسب ما افاده مصدر للمراكشية 

وكان طلبة قد اوقفوا شخصا استفرد بالطفلة التي كانت تلعب بالقرب من ابويها في مقهى بحي البديع ليقوم بذبحها بشفرة للحلاقة
 
واعتمد الأبوان على سيارتهما لنقل الطفلة الى المستعجلات في حالة خطيرة  بعد تأخر رجال الأمن  حوالي ساعة من الحادث رغم النداءات المتكررة للمواطنين  بقي فيها المهاجم الذي يبلغ حوالي 28 سنة في يد الطلبة وبعض المارة حيث كان يردد ان "الفانيد" هو الذي املى عليه ما فعله في الوقت الذي كان مستسلما بدون رد فعل عند صعوده الى سيارة الامن 
 

المراكشية


معرض صور