الداودي : رخص رجال التعليم لمتابعة دراستهم كانت ستفوق 40 ألفا

الجمعة 17 أكتوبر 2014

 
قال الداودي، في جوابه عن سؤال حول منع رجال التعليم من متابعة دراستهم الجامعية، في جلسة الأسئلة الشفاهية بالبرلمان "ورثنا مشاكل، وتحاسبوننا اليوم عليها"، مبرزا أن رخص متابعة رجال التعليم لدراساتهم الجامعية كانت تمنح حين كان عدد المتقدمين بالرخص أقل بقليل مما هو عليه الآن

 وقال الداودي
 "في السنة الماضية، فاقت الرخص التي منحت لرجال التعليم لمتابعة دراستهم 35 ألف رخصة، وفي هذه السنة، كانت ستفوق 40 ألفا".
 
وأوضح الداودي أن السند القانوني لقرار منع رجال التعليم يرجع إلى سنة 1982، حين كان المعطي بوعبيد رئيسا للحكومة، وهو الذي فرض على الموظفين الحصول على رخصة من وزارتهم، كي يتمكنوا من التسجيل في الجامعات.

وقال إن "رئيس الحكومة مستعد لإلغاء القرار، ونعتزم صياغة منشور إلى المؤسسات، التي باستطاعتها تنظيم دروس ليلية خاصة بالموظفين بالشروط التي تراها مناسبة، وأنا مع متابعة المواطن المغربي لدراسته، وهذا شيء مطلوب، لكن طلبتم منا تطبيق القانون وحين طبقناه قامت الاحتجاجات".
 
وأضاف "هذا القانون سيتغير وسنطلب من الكليات، خاصة كليات الحقوق والعلوم، إقامة دروس ليلية للموظفين، بالشروط التي يرونها مناسبة".
المراكشية


معرض صور