الحسيمة: الزفزافي يهرب لوجهة مجهولة بعد محاولة اعتقاله

السبت 27 ماي 2017

تمكن ناصر الزفزفي من الهرب إلى وجهة مجهولة بعد أن حاولت قوات الأمن اعتقاله، إلا أن احتجاجات شباب الحراك حالت دون ذلك، الشيء الذي تسبب في مواجهات بينهم وبين قوات الأمن
وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، مساء أمس الجمعة، بإلقاء القبض على ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف، وتقديمه أمام النيابة العامة بتهمة إقدامه، بمعية مجموعة من الأشخاص، على “عرقلة حرية العبادات داخل مسجد محمد الخامس بالحسيمة”.
وتبعا لذلك، سيواجه الزفزافي، ورفاقه، عقوبة قد تصل إلى سنوات حبسا، طبقا للفصل 221 من القانون الجنائي المغربي.
وينص الفصل 221 على أنه “من عطل عمدا مباشرة إحدى العبادات، أو الحفلات الدينية، أو تسبب عمدا في إحداث اضطراب من شأنه الإخلال بهدوئها ووقارها، يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم”.
وكان ناصر الزفزافي، قد احتج رفقة عدد من رفاقه داخل مسجد محمد الخامس بالحسيمة ضد خطبة ألقاها إمام المسجد، اعتبروها إساءة لحراكهم..
إلى ذلك كشفت مصادر محلية من الحسيمة أن قوات الأمن قامت باعتقال عشرات النشطاء، مساء أمس السبت 26 ماي الجاري، على خلفية الاحتجاجات والمواجهات التي عرفتها المدينة بعد محاولة اعتقال ناصر الزفزافي. 
وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بمدينة الحسيمة لائحة تضم العشرات من المعتقلين من بينهم من تم اعتقالهم صباح هذا اليوم من قبيل الناشط أشرف اليخلوفي، ومحمد مجاوي، الذي تداول نشطاء الحسيمة خبر اعتقاله من مكان عمله بكتامة.
المراكشية


معرض صور