التفاصيل النهائية ليوم من الحرب في سيدي يوسف بن علي بمراكش + صور

الجمعة 28 ديسمبر 2012

توقفت حصيلة الجرحى في صفوف رجال الامن  في 52 مصابا بعضهم جروحه خطيرة ، في حين بلغ عدد الموقوفين في حصيلة اولية  حوالي 65 في غياب معلومات كاملة عن الحصيلة العامة كما اكد للمراكشية  مسؤول أمني كبير

واشرف على العمليات والي الامن ومعاونوه ومسؤولون في المصالح الامنية والقوات المساعدة المعززة بقوات اخرى جاءت من خارج مراكش على دفعات بعد تطور الاحداث

وجرت المواجهات الكبيرة في شارع المدارس بسيدي يوسف بن علي ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال حيث كانت الاستعدادات قد بدأت في وقت مبكر وحيث حضرت القوات الامنية بأعداد كبيرة جدا عبر حافلات وسيارات هي الاخرى قبل الموعد المقرر لانطلاق المسيرة المنتظرة لتندلع بين جماعات متفرقة واخرى 

واستعمل المتظاهرون الذين كان اغلبهم من الشباب والاطفال مسلحين بالحجارة حرب العصابات المعتمدة على "الكرّ والفر" من خلال المواجهة عبر الجماعات  مما ادى الى الحاق اصابات في صفوف الامن بلغ 52 امنيا واقتحام مقر امني وافراغه من اثاثه وتخريب سيارة امنية وقلب سيارة امنية كبيرة اضافة الى اضرام النار في حاويات الازبال وفي النفايات جعل المنطقة ميدان حرب 

واضطرت القوات الامنية الى استعمال القنابل المسيلة للدموع بشكل واسع وايضا سيارات امنية جديدة مصفحة بعضها محمل بخراطيم المياه استعملت لتفريق بعض الجماعات خصوصا تلك التي نصبت كمينا لعدد من الأمنيين بعدما اوهموهم انهم سلميين الى ان وضعوهم في الوسط لتنهال الحجارة من كل جهة في وليتضطروا الى الفرار بجلدهم بعد ان اصيب عدد منهم

ولا زال الى حدود الان (الساعة 10 ليلا) الوضع غير مستقر بعد ان هدأت الاوضاع لتعود الى التعقيد بعد ان تشكلت جماعة تقدر بحوالي 300 شخص بعد الاحداث كانت تنوي القيام بمسيرة الى الولاية مما جعل رجال الامن يعودون الى مواقعهم ويتم استخدام السيارات الامنية بمنبهاتها المكثفة لتعود الوضاع الى ما كانت عليه ولتبقى القوات مرابطة في المنطقة 

وعاينت المراكشية اباء وامهات بعض الموقوفين امام مبنى ولاية امن مراكش ينتظرون في وقت متأخر من الليل لمعرفة مصير ابنائهم الموقوفين في الاحداث
 
التفاصيل النهائية ليوم من الحرب في سيدي يوسف بن علي بمراكش + صور

تصوير محمد الحسن
تصوير محمد الحسن

تصوير محمد الحسن
تصوير محمد الحسن

التفاصيل النهائية ليوم من الحرب في سيدي يوسف بن علي بمراكش + صور
محمد الحسن / نورالدين بلحاج


معرض صور