التاريخ يعيد نفسه .. معارضة شرسة لتزويد المغرب ب "تي جي في" في 1901

حرر بتاريخ 29/06/2015
عمر اضرموش


التاريخ يعيد نفسه .. معارضة شرسة لتزويد المغرب ب "تي جي في"  في 1901
التاريخ يعيد نفسه : المشروع يلقي معارضة شرسة كما لقيتها المحاولات الأولى لتزويد المغرب بالسكة الحديدية .
 
فمثلا قد حاول السلطان م. عبد العزيز، سنة 1901 م ، انشاء خط سككي بين فاس ومكناس ، لكن لقي معارضة شديدة من قبل الأهالي ، لخصها لنا الوزير الحسين بن الطيب اليماني بوعشرين في كتابه البيان المعرب ص .68 قائلا : (( ثم ظهر الكلام بعزم الدولة  انشاء بـابـور الـبـر بين فاس ومكناس ، وهي مسيرة يوم ، ثم توجه لتمهيد الطريق وعمارتها بعضُ العمال والمهندسين .. ووضعوا العلامات لطريق البـابــور قرب مكناس .. فجاء اليها البرابر وهدموها ومحوا أثرها .. فقامت القيامة هناك وأظلم الجو وقامت الفتن وكثر اللصوص وكثر الكلام وتنوعت الأقوال ... )) . 
 
وفي غشت 1906 حاولت فرنسا هدم بعض المباني .. من بينها ضريح سيدي بليوط ( ابي الليوث ) بالدار البيضاء من أجل مقطع سككي يصل الى الميناء فخرجت مظاهرات معارضة للهدم لم تستطع فرنسا القضاء عليها سوى بقصف المدينة انطلاقا من احدى بوارجها .. راح ضحية هذه المجزرة حوالي 2000 شهيد في ظرف 3 أيام . كان هذا عهد مولاي عبد العزيز . وفي نفس الشهر ثار عليه أخوه مولاي الحفيظ الذي كان نائبا له على منطقة مراكش .
 
و قبل هذا و ذاك ، فالمؤرخ الناصري صاحب " الإستقصا " كانت له مواقف سلبية من محاولات الحسن الأول انشاء خط سككي بالبلاد  .. فقد كتب  سنة 1883:  (( وفي هذه المدة ــ يقصد 1878 ــ وفد على السلطان  باشدور الفرنسيس والسبنيول والبرتقيز وغيرهم .. وتكلم الفرنسيس بشأن بـابور البر والتلغراف .. وزعموا أن في ذلك نفعا كبيرا للمسلمين والنصارى ، وهو والله  عين الضرر..))  
 
و معلوم ان  أول خط رسمي ببلادنا انجزته شركة اسبانية فرنسية سنة 1914 ، و قد  كان يربط طنجة بفاس ، لهذا كان يطلق على القطار اسم طانجيفاس .. و كان يسمى كذلك بابور البر أو الماشينا .




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية