المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

الاحتفال بالتلميذة راوية المراكشية في ذكرى تفجيرات حافلة للنقل المدرسي بباكستان

الاثنين 15 يوليوز 2013

الاحتفال بالتلميذة راوية المراكشية في ذكرى تفجيرات حافلة للنقل المدرسي بباكستان
تحت شعار " كلنا أمل في تنظيم تعليم عمومي جيد للجميع " خلدت الفدرالية العالمية للتربية الذكرى الثانية للهجوم الإرهابي لطالبان باكستان على حافلة للنقل المدرسي للفتيات يوم الجمعة 12 يوليوز الجاري بمراكش بشراكة مع النقابة الوطنية للتعليم العالي،والنقابة الوطنية للتعليم ( ك د ش )، والنقابة الوطنية للتعليم ( ف د ش ) ،والجامعة الحرة للتعليم، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومجلة سلسلة الاجتهاد القضائي.
 
وعبرت إيرين أداروسا نائبة رئيس الفدرالية العالمية للتربية عن اعتزازها بالحضور والمشاركة في هذا الحدث التاريخي الذي يعلن أهمية تمدرس الفتيات للعالم بأكمله ليس من خلال قصة التلميذة ملالة ذات الستة عشرة ربيعا والتي تجسد الشجاعة والمثابرة أو المراكشية راوية التي تهجم عليها محمد الوفا وزير التربية الوطنية مطلع الموسم الدراسي الحالي، بل كل فتيات العالم اللواتي يعانين من الحق في التعليم وتواجهن صعوبات في الولوج إلى  المدرسة العمومية.
 
وأوضحت أداروسا أن الفدرالية العالمية للتربية تضم حوالي ثلاثين مليون فاعلا في مجال التربية من مرحلة ما قبل التمدرس إلى التعليم الجامعي يمثلون حوالي 396 عضوا أمميا  بأزيد من 171 دولة كلهم يرفعون قبعاتهم تقديرا لملالة التي تحدث الهجوم الإرهابي وراوية المراكشية التي تحدت اضطهاد وزير التربية بالمغرب.
 
و أبرزت أداروسا أهداف الفيدرالية العالمية للتربية في تشجيع العليم كحق من حقوق الإنسان،تطوير نوعيته، تشجيع المساواة من خلال تعليم شامل، تشجيع التعليم كمهنة تمارس، تقوية التعليم كمشارك أساسي في المجتمع المدني، التضامن في التعليم على المستوى العالمي، ومن أهداف التربية للجميع ـ تيف ـ إيرين أداروسا ـ الاهتمام بالطفولة المبكرة والتعلم، سيادة تعليم أولي شامل ، التعرف بحاجيات الشباب والكبار، مشيرة إلى أن حوالي477 مليون من الكبار ينقصهم المهارات الأساسية و 64 % منهم من النساء.
 
وأكدت إيرين أن مساواة النوع تبقى ضعيفة نظرا للعنف الجنسي الذي يجعل المحيط المدرسي غير آمن وكذلك عدم ملائمة المرافق الصحية الأمر الذي يؤثر على تقدير الفتيات،كما أن المقررات المدرسية لا زالت تكؤرس فكرة الفرق بين الجنسين ودورة في المجتمع.
 
ودعت إيرين إلى ضمان نوعية جيدة من تعليم المواطنين تتلاءم مع حاجياتهم، حيث تؤكد الفيدرالية على ضرورة إزاحة كل الحواجز من أجل تعليم شامل، يدرس خلاله التلاميذ في نفس المستوى العالي مع  عدم النظر إلى النوع أو المعتقد، أو العرق أو الثقافة أو المستوى الاقتصادي أو القدرات الجنسية أو الفكرية.
 
من جهته تطرق الأستاذ النقيب إبراهيم صادوق الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، المدير المسؤول عن مجلة سلسلة الاجتهاد القضائي إلى حق الفتاة في التربية والتعليم بين الحقيقة والنصوص القانونية من خلال محورين أولهما الإطار القانوني لحق الفتاة في التربية والتعليم،قدم خلاله الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب نصوصا قانونية، أكد في بدايتها صادوق على أن المغرب ارتقى بحق الطفل في التربية والتعليم إلى مستوى الحقوق الدستورية من خلال الفصل 31 من الدستور الذي ينص على ما يلي: "تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنين والمواطنات، على قدم المساواة.
كما قدم المدير المسؤول عن مجلة سلسلة الاجتهاد القضائي نماذج من قوانين مختلفة كمدونة الأسرة، قانون إجبارية التعليم، القانون الجنائي، الميثاق الوطني للتربية والتكوين، متساءلا كيف يمكن لمن أوكل له مهمة الإشراف على القطاع اضطهاد فتاة في الثانية عشرة من عمرها مشيرا إلى أن العنف اللفظي أقوى وأشد تاثيرا من العنف الجسدي،ومن خلال المحور الثاني الذي يهم مظاهر تدخل القضاء المغربي في حماية حق التعليم قدم النقيب إبراهيم صادوق نماذج من تدخل القضاء لسد الثغرات التشريعية وتحقيق العدل والإنصاف بشأن حق التعليم كحق دستوري،منها حق الفتاة القاصر في التقاضي شخصيا للمطالبة بالنفقة، حق التربية والتعليم وعلاقته بالمعايير الواردة في المادة 189 من مدونة الأسرة، الحق في مواصلة التعليم العالي بين مقتضيات الدستور وشروط دفتر تحملات الجامعة.
واستغربت بديعة الراضي صحفية وكاتبة مسرحية لما حدث للطفلة راوية بمراكش مشيرة إلى أن تألمت كثيرا لأن يوشم المغرب في سبورة عالمية كبيرة قرأها الملايين متوازيا مع دولة باكستان وأن القتل الذي أحدث دما على أجساد الفتيات هناك دم آخر يحدث على فتياتنا هنا في مراكش وفي كل بقع المغرب من حيث التضييق على تعليم الفتيات ،وحذرت الراضي من سقوط المغرب في الظلام ، وكدا انتشار ما أسمته ب" ثقافة العنف والظلام لمواجهة المعرفة "  مشيرة إلى أن المغرب الديمقراطي الحداثي الذي أوصلنا إلى دستور 2011نجد هناك من يوجه رسالة عبر السيدة إيرين ضيفتنا تشير إلى أننا ترجعنا عن كل المكتسبات خصوصا ما حدث من طرف وزير التربية الوطنية للتلميذة راوية الأمر الذي ستعاني منه كثيرا، واعتبرت بديعة الراضي أن الجميع مسؤول بسكوته عن تفشي الظلام.
وتلت أستاذة التلميذة راوية رسالة مكتب كوردون وسارة براون ، قبل أن تتسلمها راوية من طرف إيرين أداروسا نائية رئيس الفيدرالية العالمية للتربية وهي عبارة عن كلمة تشجيعية للطفلة ملالة يوسافزي الباكستانية التي تم استهدافها من طرف مجموعة طالبان لا لشيء إلا لأجل تحدثها عن حق الفتيات في التمدرس والذهاب إلى المدرسة ، مشيرة ( الرسالة ) إلى أنها ستوجه خطابا في اجتماع الشباب في المم المتحدة في عيد ميلادها السادس عشر ، لكن يبقى ـ تضيف الرسالة ـ هناك آلاف من ملالة الذين يقومون بالدفاع عن حق الفتيات في التمدرس، معتبرة ( الرسالة ) راوية واحدة من هؤلاء الرواد.  
 
 
 
محمد بن عمر
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

الكلمات المفتاحية : مراكش
محمد بن عمر

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل