الاجهاز على مكتسبات المسرحيين بمراكش


عبد الله المعاوي | حرر بتاريخ 15/05/2013




الاجهاز على مكتسبات المسرحيين بمراكش
تعرف الساحة الثقافية بصفة عامة والساحة الفنية بصفة خاصة أشكالا من عمليات الإجهاز على  كثير من المكتسبات التي ناضل المثقفون عموما وفي مقدمتهم المسرحيون من أجل تحقيقها والتي من بينها 
ـ الاستفادة من الدعم المسرحي الذي تبنت تنظيمه وزارة الثقافة.
ـ تدعيم المجهودات المحلية في إطار اللامركزية وسياسة الجهات التي تشهد تحركا على كل المستويات الثقافية والسياسية والاجتماعية .
ـ خلق بنيات تحتية لفائدة أنشطة المنظمات غير الحكومية والجمعيات الفاعلة في الساحة الثقافية.
ـ دفع المجالس الجماعية لدعم القطاع الفني .
ضمن هذا الإطار الثقافي والفني العام الذي كان من المفروض أن ينعكس على الحقل الثقافي والفني ببلدنا . ثم إقصاء أغلب الفرق المسرحية من الترشح للاستفادة من الدعم المسرحي لسنة 2013  مما أدى لحرمانها من وسيلة التحرك الأساسية  فكان هذا سببا مباشرا في تردي الوضعية الاقتصادية لكثير من الممثلين في جهة مراكش تانسيفت الحوز.
وبالإضافة لهذا الإقصاء الذي انعكس سلبا على الجانب الاجتماعي للفرق والممثلين سلكت وزارة الثقافة مسلكا يعود بالبلاد إلى تكريس نظام  المركزية الثقافية في إطار ما أسمته  بالبرنامج الوطني  لتنشيط المراكز الثقافية والمعتمد أساسا على برمجة يخطط لها وتفرض موادها في كل ما يتعلق بالثقافة والفن في الإدارة المركزية ضدا على التطور الذي يشهده المغرب في هدا المجال. مما سيفسح المجال لتكريس ظاهرة  المحسوبية والانتقاء للمواد التي أصبحت تملى على المديريات والمراكز الجهوية الثقافية ، مما سيعرض  كثيرا من الأنشطة التي تشهدها عادة بعض المديريات الجهوية النشطة  للتهميش ، بل وستعمل هذه السياسة المركزية على تجميد البوادر الجهوية التي كان من اللازم دعمها من طرف الإدارة المركزية 
     كما نسجل حرمان كثير من الفرق المسرحية من دعم المجالس الجماعية 
إضافة إلى تسجيلنا لعدم الوضوح في السياسة المعتمدة في مؤسسة محمد الخامس في عملية انتقاء الأعمال التي تنتج أو تستفيد من واجب العروض .
        لكل هده العوامل التي تضرب نشاط أغلب الفرق وخاصة  البعيدة منها عن محور الرباط الدار البيضاء ، و تساهم بشكل وبآخر في تردي حالة الفنان المغربي الاجتماعية  بصفة عامة والمسرحي بشكل خاص  ونظرا لغياب استراتيجية مواجهة واضحة من طرف الجهات المعنية بتنظيم القطاع والدفاع عن مصالح المنتسبين إليه نوجه هذا النداء إلى كل الفنانات والفنانين المسرحيين من أجل   أن ينخرطوا في مبادرة جادة لعقد موائد مستديرة واجتماعات مفتوحة من أجل خلق تعبئة شاملة لمواجهة هدا المخطط الملبس الذي يساهم في خلق تشردم الفنانين ويساهم في تردي وضعيتهم الاقتصادية والاجتماعية في الجهات الوطنية بصفة عامة وجهة مراكش تانسيفت الحوز بصفة خاصة.
 
عن جمعية الجيل الصاعد  مراكش : عبد الله المعاوي
 




في نفس الركن
< >

الثلاثاء 15 غشت 2017 - 22:13 دهس المارة : آخر هلوسات الإرهاب

أخبار | مراكش | ثقافة وفن | تعليم | آراء | فيديو | اعلانات | Almarrakchia




الأكثر قراءة

التفاعل الرقمي

06/08/2017 - سعيد يقطين

أيام زمان وسيميائيات المدرسين

24/07/2017 - سعيد بوخليط

أزمة قطر: هل تمادت السعودية في موقفها؟

16/07/2017 - فرانك غاردنر / مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي

image
image
image
image
image
image

Facebook
Twitter
Flickr
YouTube
Rss
بحوث I تعليم I جامعة