الإمارات تضع القرضاوي والريسوني على لائحة الارهاب والأخير يعتبره فعلا بدائيا

الاحد 16 نونبر 2014

​أصدرت الإمارات العربية المتحدة قرارا اول امس اعتمده مجلس وزرائها يقضي باعتبار 84 هيئة دينية وسياسية منظمات إرهابية.
المثير في القرار الإماراتي الجديد، هو اعتباره اتحاد علماء المسلمين الذي يقوده القرضاوي والريسوني من الدوحة منظمة إرهابية، علما أن القيادي في حركة التوحيد والإصلاح المغربية، أحمد الريسوني، يشغل مهمة نائب رئيسه.

وفي اول رد فعل الريسوني نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على وضع الاتحاد على قائمة الارهاب في الامارات العربية المتحدة الى جانب 83 منظمة ارهابية وغير ارهابية اخرى قال الريسوني في اتصال مع موقع "اليوم 24 " ان: (هذا عمل جيد ومفيد، لكونه يكشف للعالمين ويكشف خاصة للمسلمين، أي نوع من الكائنات هؤلاء الذين يحكمون في أبو ظبي. عملهم هذا هو أفضل ما يعكس ويفضح مستواهم الثقافي والفكري، المتسم بالبدائية والأمية السياسية)
وأضاف الريسوني الذي يوجد الان في الدوحة: ( هؤلاء الأميون يحاولون منذ عدة سنوات أن يجعلوا لأنفسهم شأنا ومكانة ودورا في هذه الدنيا. وقد استنفذوا كل أدواتهم لذلك، والآن بدأوا يلجؤون إلى عمليات انتحارية ضد كل ما هو إسلامي وشريف ونبيل، لعلهم بذلك يلفتون الانتباه إليهم). 
المراكشية


معرض صور