الإعلان من مراكش عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي

السبت 15 فبراير 2014

الإعلان من مراكش عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي
أعلن الجمعة بمراكش، عن إحداث مرصد التحولات في العالم العربي، والهادف إلى تطوير أساليب للملاحظة ووضع مؤشرات لفهم "المرحلة التاريخية الجديدة المفتوحة انطلاقا من سنة 2011". 
ويروم هذا المرصد، الذي يعد ثمرة شراكة بين معاهد للبحث بالضفة الجنوبية لحوض المتوسط والمعهد الوطني للدراسات الديموغرافية (فرنسا) ومعهد الأبحاث للتنمية (فرنسا)، ملاحظة وقياس التغيير الاجتماعي وتحديد علامات الانتقال وخطوط المعارضة وعناصر إعادة تشكيل النظام الاجتماعي.
كما يسعى المرصد إلى تعبئة الوسائل المتاحة من خلال تعدد أشكال التعاون الأورو- متوسطي للقيام بتكوينات وتداريب لفائدة باحثين شباب، والإشراف المشترك على الأطروحات والمساهمة في تأسيس مجتمع علمي ناشئ حول إشكالية التحولات في العالم العربي.
كما يتوخى المرصد، الذي يعتبر بمثابة شبكة للبحث تساعد على تعبئة أعضائها للإجابة على طلبات العروض الوطنية أو الدولية، أن يصبح قاعدة مستديمة لجمع أبحاث حول التغيرات المجتمعية المرتبطة بالتغيرات السياسية، فضلا عن بناء تفكير يؤدي إلى خلق أدوات مفاهيمية شبيهة في الزمان والمجال (المغرب وتونس ومصر والجزائر وليبيا) وإنتاج معطيات لتطوير أبحاث كمية وكيفية لفاعلي المجتمع المدني والمؤسسات.
ويطمح المرصد، علاوة على ذلك، إلى أن يكون حلقة وصل بين المنتجين العلميين الذين يعملون على دراسة إشكاليات تحول مجتمعي حديث في العالم العربي وبين صناع القرار العموميين والخواص في الشمال والجنوب.
يشار إلى أن مواضيع اشتغال هذا المرصد تتعلق بولوج النساء إلى سوق الشغل والعلاقة بين الأجيال، والإصلاحات الترابية وتقليص الفوارق، وتطور علاقات النوع داخل المجتمع وفي إطار العلاقة الزوجية، إلى جانب التقنيات الجديدة في علاقتها مع التطورات المجتمعية، والانتقال الديمغرافي وتطور البنية الأسرية.
وقد حصل هذا المشروع على تمويل أولي من صندوق التضامن ذي الأولوية للفترة الممتدة ما بين 2014 و2016 ودعم لوجستيكي مادي ومالي من معهد الأبحاث للتنمية والمعهد الوطني للدراسات الديمغرافية ونظم المعلومات الجغرافية والمجمع الدولي لعلوم التراب. 
و م ع


معرض صور