الإعلان عن انطلاق مشروع"مؤازرة" بمراكش لدعم ضحايا انتهاكات حقوق الانسان

حرر بتاريخ 24/05/2014
عبد الرحيم المكناسي


 
بشراكة مع منظمة" اكسفام" وبدعم من سفارة سويسرا بالمغرب،أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ،أمس الجمعة عن انطلاقة مشروع "مؤزارة" المخصص لدعم ومؤازرة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان
وتهدف جامعة "مؤازرة" الى تمكين المحامين والمحاميات من استدماج واعتماد المعايير الدولية لحقوق الإنسان في مجال المؤازرة والرفع من قدراتهم أثناء عمليات مراقبة المحاكمات وانجاز التقارير عنها.
إلى دلك،أكد احمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان،ان جامعة "مؤازرة"تندرج في إطار المجهودات المتواصلة التي مافتئت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تبدلها من اجل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان داخل مختلف الفضاءات العمومية،مشيرا ان جامعة "مؤازرة"ليست بالحادث العارض وإنما هي جاءت كنتيجة لتفكير عميق  وللعديد من السنوات، لنخبة من الفاعلين والعاملين في مجال حقوق الإنسان بالمغرب.
وقال الهايج ،ان الهدف من هده الجامعة هو خلق فضاء للنقاش وتبادل الرؤى وتتطارح المواقف  بخصوص العدالة والمشاكل التي تطرحها، لغاية الولوج للعدالة،مشيرا ،الى الدور الذي ممكن للجامعة المذكورة ان تلعبه في مجال الرفع من قدرات المحامين والمشاركين في مجال المرافعات وانجاز التقارير
وأكد الهايج، ان الهدف الرئيسي للجامعة ،هو خلق شبكة بين محامين و مختلف الحركات الحقوقية و في مقدمتهم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
وفي تدخله، توقف الواقدي عبد العزيز، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بمراكش، ممثل وزارة العدل والحريات،على مختلف المراحل التاريخية، التي مرت منها حركات حقوق الإنسان على الصعيد الدولي،الى ان  تشكلت المواثيق والمعاهدات الدولية الضامنة لحقوق الإنسان ،مشيرا الى التطورات التي عرفتها  ثقافة حقوق الإنسان بالمغرب والآليات المعتمدة  في تطبيقها  من اتفاقيات  ومواثيق دولية الموقعة من طرف المملكة المغربية،من خلال المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان والمراحل التاريخية التي مر منها،قبل أن يتحول الى المجلس الوطني للحقوق الإنسان ، كما  تحدت عن هيأة الإنصاف والمصالحة المغربية التي قطعت مع سنوات الرصاص.
وكشف الواقدي ،عن الاتفاقيات المبرمة من طرف المغرب ضد التعذيب والتميز ضد المرأة والفصل 117 من الدستور الجديد المكرس لثقافة حقوق الإنسان بالمغرب
وأشار الواقدي ،ان السلطة القضائية هي الوصية الأخرى عن حقوق الإنسان من خلال قضاء قوي يواجه بدفاع قوي للدفاع عن وصيانة حقوق الإنسان.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية