المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

الأسر المغربية فقدت الثقة في تحسن أوضاعها المعيشية

الخميس 12 ماي 2016

الأسر المغربية فقدت الثقة في تحسن أوضاعها المعيشية
كشف تقرير إحصائي صدر أمس أن جل المغاربة فقدوا الثقة في تحسن أوضاعهم المعيشية في ظل الظروف الراهنة، فقد نزل مؤشر ثقة الأسر المغربية خلال الفصل الأول من سنة 2016 بحوالي 5,5 نقاط مقارنة مع الفصل الرابع من سنة 2015 و ب 2,1 نقاط بالمقارنة مع مستواه خلال نفس الفصل من سنة 2015، ما يعني أن عامل الثقة هبط إلى أدنى مستوى له خلال السنوات الثماني الماضية، أي منذ بداية هذا النوع من البحوث الميدانية التي أطلقتها المندوبية السامية للتخطيط سنة 2008. حيث استقر مؤشر ثقة الأسر خلال الفصل الرابع من سنة 2015 في71,6 نقطة مقابل 77,1 نقطة خلال الفصل السابق ، مع العلم أن هذا المؤشر كان في حدود86.5 نقطة سنة 2011 أي قبل تسلم حكومة بنكيران مهامها. وهو ما يؤكد أن مؤشر ثقة المغاربة في أوضاعهم المعيشية نزل خلال ولاية هذه الحكومة ب15 نقطة . 
و بينما يصر رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ووزراؤه على تكذيب أي حديث عن الغلاء، جاءت نتائج هذا البحث ، معاكسة تماما لادعاءات الحكومة حيث نما شعور لدى الأسر بتراجع ملموس للمستوى العام للمعيشة خلال الفصل الأول من سنة 2016، و تدهورت آراء الأسر حول المستوى العام للمعيشة ب9,1 نقاط مقارنة مع الفصل السابق و ب 8,8 نقاط مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية. و نفس التوجه عرفته تصورات الأسر للتطور المستقبلي لمستوى المعيشة، حيث تدهورت ب6,1 نقاط مقارنة مع الفصل السابق وب 5,4 نقاط مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015، مسجلة بذلك المستوى الأكثر تشاؤما منذ 2008.
وما زالت البطالة تشكل الهاجس الأكبر الذي يقض مضجع المغاربة إذ تتوقع 75,2% من الأسر ارتفاعا في عدد العاطلين خلال 12 شهرا المقبلة في حين تتوقع 7,5% منها العكس. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ 67,7- نقطة مسجلا بذلك تراجعا ب 3,6 نقاط مقارنة مع الفصل السابق و ب 2,5 نقاط مقارنة مع نفس الفصل من السنة الفارطة.
وترى أكثر من 59 % من الأسر أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين أن 19,1 % منها ترى عكس ذلك. و بذلك استقر رصيد هذا المؤشر في 40,2- نقطة مسجلا تراجعا ب 2,7 نقاط مقارنة مع الفصل السابق و ب 3,2 نقاط مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.
واعتبرت قرابة 59,2 % من الأسر أن مداخيلها بالكاد تغطي مصاريفها، فيما تستنزف 34 % منها من مدخراتها أو تلجأ إلى الاستدانة. في حين أن 6,8 % فقط من الأسر ت صرح تمكنها من ادخار جزء من مدخولها. وبذلك استقر رصيد مؤشر الوضعية المالية الحالية للأسر في مستوى سلبي وصل إلى 27,2- نقطة مسجلا بذلك تدهورا ب 1,5 نقطة بالمقارنة مع الفصل السابق و تحسنا ب 5,2 نقاط بالمقارنة مع نفس الفصل من سنة 2015. أما بخصوص التطور السابق لوضعيتهم المالية الخاصة، فقد عرفت آراء الأسر تراجعا سواء بالمقارنة مع الفصل السابق( -8,9نقاط) أو بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015 (-0,4 نقطة) ومن جانب أخر فقد سجلت تصورات الأسر للتطور المستقبلي لوضعيتهم المالية تراجعا ب 6,4 نقاط مقارنة مع الفصل السابق وتحسنا ب 1,1 نقطة مقارنة مع الفصل الرابع من سنة 2015.
من جهة أخرى ترى 86,4% من الأسر أن أثمنة المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة في حين صرحت 12,6 % أنها عرفت استقرارا فيما تعتقد 0,9 % أنها قد انخفضت. و بذلك استقر رصيد هذا المؤشر في 85,5- نقطة مسجلا شبه استقرار مقارنة مع الفصل السابق وتحسنا ب 1,7 نقطة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015.
أما بخصوص التوقعات المستقبلية لتطور أثمنة المواد الغذائية، تتوقع 80,2% من الأسر استمرار ارتفاعها في المستقبل مقابل 18,8 % التي ترجح استقرارها في حين ترى 1 % من الأسر احتمال انخفاضها. و بذلك سجل الرصيد الخاص بالتطور المستقبلي لأثمان المواد الغذائية 79,3- نقطة، كأدنى مستوى له منذ 2008، متراجعا ب4,1 نقاط بالمقارنة مع الفصل السابق و2,1 نقاط مقارنة مع نفس الفصل من سنة 201
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل