المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

اكتشاف البترول بالمغرب لازال ضعيفا

الخميس 8 ماي 2014

قال وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة عبد القادر عمارة ، اليوم الأربعاء بمراكش، إنه على الرغم من الاهتمام المتزايد من لدن الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في التنقيب عن النفط، فإن مستوى استكشاف الباطن المغربي لازال ضعيفا، حيث أن 900 ألف كيلومتر مربع من الأحواض الرسوبية المتواجدة بالمملكة لم تشهد سوى 313 عملية تنقيب. 
وأكد في كلمة خلال افتتاح أشغال القمة المغربية للنفط والغاز، المنظمة من قبل المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بتعاون مع شبكة البحوث الدولية (أنتيرناسيونال ريسورتش نيتوورك)، أن المملكة تتوفر على أحواض عرفت تطورات رسوبية بنيوية ونفطية متنوعة تتيح لها مجالات للتنقيب مماثلة لمناطق إنتاجية في الأنشور بشمال إفريقيا وبالأفشور بإفريقيا الغربية وبخليج المكسيك.
وأبرز السيد عمارة أنه على الرغم من كثافة عمليات التنقيب في الأحواض الرسوبية المغربية خلال السنوات الأخيرة، فإن عمليات التنقيب متواصلة وأنه لم يتم بعد استكشاف كافة الأحواض الرسوبية، والدليل على ذلك معدل التنقيب المتمثل في 0.05 بئر في كل 100 كيلو متر مربع مقابل معدل على المستوى العالمي يصل إلى 10 آبار /100 كيلو متر مربع.
وقال، في هذا الصدد، " نستطيع أن نجدد التأكيد على أن باطن الأرض لازال لم يكتشف بالكامل ويخبئ لنا حتما مفاجآت بالنظر للتاريخ الجيولوجي للأحواض وتاريخ التنقيب عن النفط والغاز".
وسجل الوزير أن الأفشور الممتد من طنجة في الشمال إلى لكويرة في الجنوب يشكل منطقة خصبة للتنقيب عن النفط والغاز، مشيرا إلى أنه وأخذا بعين الاعتبار التطورات التكنولوجية التي يعكسها التقليص من تكلفة الإنتاج، إلى جانب القرب من الأسواق الأوربية والإفريقية، فإن الأفشور بالواجهة الأطلسية للمملكة يشكل هدفا مهما بالنسبة للشركات العالمية في السنوات المقبلة.
وأضاف أن قراءة المعطيات المتعلقة بالعديد من أشغال المسح الجيو فزيائي والتحاليل والدراسات الجيولوجية المنجزة على العديد من الأحواض بالمملكة، مكنت من تقييم الإمكانات النفطية بهذه المناطق، مما يمهد الطريق للقيام بعمليات بحث جديدة.
وأشار إلى أن المناطق الأكثر تقدما في مجال التنقيب عرفت حفر آبار استكشافية ، غير أنه من السابق لأوانه الإعلان حاليا عن وجود احتياطات، كما أن نتائج الأشغال المنجزة أظهرت إمكانية وجود إمكانيات إيجابية من الهيدروكاربوات بباطن الأرض.
من جهة أخرى، سجل السيد عمارة أن قطاع الطاقة بالمغرب يعتمد بشكل شبه كلي على الاستيراد من أجل تلبية الحاجيات في مجال الطاقة، موضحا ، في هذا السياق، أن الطلب على الطاقة الأولية بالمملكة ارتفع بمعدل يقارب 5 في المائة خلال السنوات العشر الأخيرة.
وأبرز أنه في مواجهة دينامية غير مسبوقة للاقتصاد المغربي وأيضا تزايد النمو الديمغرافي المقرون بتحسين ظروف عيش الساكنة، فإنه من المتوقع، حسب توقعات لمصالح الوزارة، ارتفاع الطلب على الطاقة الأولية إلى ثلاث مرات وعلى الكهرباء إلى أربع أضعاف في أفق 2030.
ولمواجهة هذه الوضعية، يضيف عمارة، تم وضع استراتيجية طاقية طموحة وواقعية تهدف بالأساس إلى ضمان تزويد المملكة بالطاقة من خلال تنويع المصادر الطاقية وتعميم الولوج إلى الطاقة بأثمان مشجعة وتعبئة الموارد الطاقية الوطنية من خلال تثمين إمكانات الطاقات المتجددة وتكثيف عمليات التنقيب عن النفط والغاز.
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل