اطراف وراء سيناريو مخدرات الناشط الحقوقي بمراكش

الاربعاء 21 نونبر 2012

عن جريدة المسائية العربية
عن جريدة المسائية العربية
اوضح مسؤول قيادي في الحزب الاشتراكي الموحد بمراكش في تصريح للمراكشية ان حقيقة المؤامرة التي تعرض لها الناشط حميد مجدي لا يمكن ان تنكشف الا بالقبض على المسماة نوال الرقم الرئيس في المعادلة

واضاف القيادي ان اسلوب تعامل الشرطة القضائية بمراكش وطريقة اعتقال مجدي تشير الى ان اطرافا اخرى قد تكون جهات متضررة من نضال مجدي ودفاعه المستميت في ملفات نقابية مثيرة بورزازات ، من وراء المؤمرة ولعل ذلك ما ستوضحه التحقيقات المفتوحة

وتمكنت الشرطة القضائية من الوصول الى هوية السيدة نوال سواء من خلال صور تواجدها بمحطة القطار الذي اوضحت كاميراته انها لم تات من الدار البيضاء ولكن من باب خلفي للقطار في حين انكشفت ملامحها بشكل واضح وهي تشتري السجائر في احدى الصاكات بالمحطة 

واوضح القيادي ان كل التصريحات التي ادلى بها مجدي للشرطة القضائية بعد اعتقاله  تم التاكد من صدقها من خلال تصريحات نادلي المقهيين التي جلس فيها مجدي والسيدة نوال مما اثبت للشرطة فعلا ان هناك سيناريو غير محبوك حاولت من خلاله اطراف الزج بالنقابي في ملف مخدرات

وكان حميد مجدي قد كشف في ندوة صحفية بمقر الحزب الاشتراكي الموحد حيثيات المؤامرة وطريقة استدراجه من طرف السيدة نوال من اجل مساعدتها غير ان اهم ما ميز هذا السيناريو ان حميد مجدي  هو انه لا يميز بين المخدرات وهو الذي لم يراها من قبل الا في الافلام على حد تصريحه

يذكر ان مجدي يتابع في حالة سراح وان مذكرة بحث قد صدرت في حق السيدة نوال ويبقى القبض عليها كفيلا بالجواب على اشكاليات طرحها السيناريو المذكور
المراكشية


معرض صور