استقرار الرئيس البوركينابي في مراكش يزعج الجزائر

حرر بتاريخ 26/11/2014
المراكشية


استقرار الرئيس البوركينابي في مراكش يزعج الجزائر
بعد أن تأكد استقرار رئيس بوركينافاسو المخلوع، بليز كومباوري، بمراكش، كشفت مصادر مطلعة أن الجزائر وفرنسا لا تنظران بعين الرضا إلى لجوء الرئيس الإفريقي السابق إلى المغرب. 
وحسب حريدة اخبار اليوم فإن انزعاج الجزائر يعود إلى أن كومباوري له اطلاع كبير على الملفات الأمنية الحساسة المتعلقة بمنطقة الساحل، حيث كان يلعب دور الوساطة بين الطوارق والسلطات المالية، وتخشى أن يفضي الرئيس اللاجئ إلى المسؤولين المغاربة بأسرار قد تستغلها الرباط لدعم وضعها كلاعب أساسي في الملفات الأمنية في المنطقة، وهو الأمر الذي كانت ترفضه دائما الجارة الشرقية.
أما بخصوص فرنسا، فهي، حسب المصادر، لا ترغب في أن يصبح للرباط نفوذ أكبر مما تتوفر عليه حاليا في بلدان غرب إفريقيا، خاصة في ظل توتر الأوضاع الحالية بين الرباط وباريس. 
وكان الرئيس البوركينابي المخلوع ، بلير كومباوري قد وصل إلى مدينة مراكش قادما إليها من الدار البيضاء ، إذ اختار الإقامة في أحد الفنادق بالمدينة الحمراء

وقال المصدر  أن إجراءات أمنية مشددة ضربت على الجناح الذي قيم فيه كومباوري.


وكان رئيس بوركينا فاسو السابق بليز كومباوري، الذي أجبرته انتفاضة شعبية في بلاده على التنحي عن السلطة، توجه إلى المغرب بعد ان استقر بساحل العاج بعد خروجه من بلاده.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية