استقالة رئيس جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء

حرر بتاريخ 21/03/2013
المراكشية


اوضحت مصادر مطلعة خالد جعفر الناصري، استقال من منصبه كرئيس لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، قبل أن ترجع أسباب هذه الاستقالة إلى خلافات بينه ولحسن الداودي، وزير التعليم العالي..
وكان جعفر الناصري،  قد حاز رئاسة جامعة الحسن الثاني، التي تأسست في 1981، بعدما عينه الملك محمد السادس، خلفا لسابقه محمد البركاوي، حين جرى تنصيبه من لدن وزير العدل الراحل والنقيب محمد الناصري في 24 دجنبر 2010.
وأضافت المصادر - حسب ما أورده موقع منارة - إن رئيس جامعة الحسن الثاني قرر، بحر الأسبوع الماضي، الانسحاب من منصبه بعد تفاقم خلافات دبت بينه والوزير المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، وتتعلق أساسا بـ"سبل تدبير المؤسسة الجامعية"، محيلة على أن الداودي أبدى ملاحظات وانتقادات لـ"استراتيجية تدبير شؤون الجامعة" وهو ما لم يستسغه الرئيس المستقيل.
من جهة أخرى، فإن أنباء تفيد بعلاقة الاستقالة بالانتماء السياسي لجعفر الناصري المنتمي إلى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي يصطف ضمن الأحزاب المعارضة لحكومة "البيجيدي" برئاسة عبد الإله ابن كيران.ويحسب الناصري، على حزب "الوردة" وهو ما يرجح  فرضية تصفية حسابات سياسية جعلت مقعد رئاسة الجامعة شاغرا، وفق ما أضافته المصادر.
وكان الناصري، قد شغل لثماني سنوات، قبل تعيينه رئيسا لجامعة الحسن الثاني، منصب نائب الرئيس، واضطلع بالشؤون البيداغوجية والأكاديمية ثم بالبحث  العلمي والتعاون.
يذكر أن استقالة، الناصري، جاءت أياما فقط بعد إشراف الوزير الوصي على تعيين رؤساء مؤسسات جامعية بالمحمدية تتبع لرئاسة الدار البيضاء، وقد تم تعيين رشيدة نافع عميدة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية المحمدية للمرة الثانية، وسعاد بنسودة مديرة للمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، وجمال الحطابي عميدا لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية، ومصطفى الخيدار، عميدا لكلية العلوم والتقنيات بالمحمدية





1.أرسلت من قبل فخرالضياء فريد في 21/03/2013 13:26
السلام عليكم،

شخصيا أعرف السيد المحترم جعفر الناصري، وهم للعلم فقط من أبناء مراكش المكافحين، لا أطن أن الامر له علاقة بالحزب، ولا تصفية حساب، وقد أقدر شخصيا ذكاء السيد الناصري، وما لا يعرفه عنه العديد فهو رجل ذكي وداهية وصاحب دماغ من مستوى رفيع، ويعمل في صمت وبنزاهة رغم السياسات والبرتوكولات، وقد كان أول نائب لرئيس جامعة ثم رئيس جامعة يهتم بالاستاذ والموظف على حد سواء، ولا أظنه يخضع لسياسات حزبية، و شخصيا أحترمه، فرؤساء الجامعات كلهم في كفة وخالد الناصري في كفة أخرى، وارجح شخصيا الاستقالة في تدني مزانية التعليم العالي ووصوله مرحلة السكتة القلبية، وهذه رسالة جد خطيرة من السيد الناصري يجب كشف رموزها....

2.أرسلت من قبل اساتذة جامعيون في 21/03/2013 13:35
حسب علمنا فإن مجموعة أساتذة من الجامعة قدموا اثناء المؤتمر الوطني للنقابة المنعقد نهاية الاسبوع الماضي وثائق الى السيد الداودي تتضمن خروقات في تنصيب عمداء ومدراء مؤسسات

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية