استئنافية مراكش تؤجل للمرة الثالثة قضية أبدوح ومن معه

الجمعة 28 فبراير 2014


 
أجلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش في جلسة منعقدة يوم  الخميس 27 فبراير  قضية رئيس بلدية المنارة جليز السابق عبد اللطيف أبدوح، ومن معه من مستشارين جماعيين ومقاولين، المتابعين في ملف كازينو السعدي الى يوم 27 مارس الجاري  
 
وكانت آخر جلسة قد تميزت بغياب الشهود وبعض المتهمين في الوقت الذي حضر المحامون بالنسبة للاطراف بما فيها محامي يمثل المجلس الجماعي لمراكش  بعد ان استدعت المحكمة العمدة فاطمة الزهراء المنصوري لمعرفة رأيها في تنصيب المجلس طرفا في القضية 
 
وكانت المحكمة قد شرعت في مناقشة الملف منذ  نونبر الماضي غير ان غياب الشهود من جهة واعداد الدفاع كانت وراء التأجيلات السابقة 
 
ويتابع الرئيس السابق لبلدية جيليز المنارة عبد اللطيف ابدوح طبقا لفصول المتابعة والدعوى العمومية، رفقة سبعة مستشارين جماعيين وثلاثة مقاولين، بتهم "الرشوة، واستغلال النفوذ، وتبديد أموال عامة، التزوير في وثائق ومحررات رسمية واستعمالها والمشاركة في كل ذلك".
 
وكان يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بمحكمة الاستئناف بمراكش، أحال القضية المعروفة بـ"فضيحة كازينو السعدي" على الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها، بعد نهاية التحقيقات التفصيلية التي باشرها مع الاستقلالي عبد اللطيف أبدوح الرئيس السابق لبلدية المنارة جليز، و12 شخصا، ضمنهم زوجته التي حصلت في ظروف غامضة على بقعة أرضية، شيدت فوقها حماما وشقتين، بحي المسيرة، وثلاثة مقاولين، و7 مستشارين جماعيين.
المراكشية


معرض صور