ارتفاع اسعار الكهرباء تعيد ساكنة سيدي يوسف بن علي بمراكش للاحتجاج

الجمعة 16 نونبر 2012

ارتفاع اسعار الكهرباء تعيد ساكنة سيدي يوسف بن علي بمراكش للاحتجاج
عاودت ساكنة مقاطعة سيدي يوسف بن علي، بمراكش،مع بداية الأسبوع الجاري ،الخروج الى الشارع احتجاجا على  ما وصفوه في تصريحات متطابقة ،بالارتفاع المهول لفواتير الماء والكهرباء.
وقام المحتجون بنصب ورفع لافتات أمام مقر الوكالة المستقلة المتواجد بمقاطعة سيدي يوسف بن علي،  اشاروا من خلالها  الى عودة الوكالة لرفع من فواتير الماء والكهر باء، مطالبين بتدخل عاجل للسلطات والجهات المسئولة لوضع حل عاجل للفواتير الحارقة لجيوبهم.
وقال المحتجون انهم  سيدخلون في اعتصامات ومسيرة احتجاجية الى ان تستجيب الإدارة التي وصفوها بالمتمعنة والرافضة لأي حوار معهم
وطالب المحتجون بتخل عاجل لجلالة الملك في هده القضية  عن طريق اجبار الوكالة بالالتزام  بفواتير معقولة وتفضيلية مراعاة لوضعية ساكنة مقاطعة سيدي يوسف بن علي الفقيرة التي مازالت تتخبط في وضعية اجتماعية هشة.
وكان بلاغ لولاية مراكش قد أشار إلى منح عدادات إضافية للمنازل التي تقطنها عدة أسر في إطار عملية الإيصالات الاجتماعية «والتي ستمكن من الاستفادة من الربط بالكهرباء بمبلغ 2500 درهم، وبشبكة الماء بمبلغ 2000 درهم، تسدد على أقساط شهرية لمدة خمس سنوات»، مع إمكانية منح تسهيلات في أداء مستحقات الفواتير المرتبطة بالاستهلاك المرتفع المثبت وغير المتنازع فيه، خلال الفترة الممتدة من غشت إلى أكتوبر الماضيين، بتقسيطها على 12 شهرا، مع تخفيض لمبلغ غرامة الربط والتزود من 120 إلى 60 درهما وبشكل عام، واعتماد الفواتير الشهرية مع تمكين السكان من الربط الاجتماعي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
وتعهدت الوكالة بإحداث خلايا على مستوى كل فروع الوكالة، لتلقي الشكايات ومعالجتها وتقديم الحلول في مدة لا تتجاوز 48 ساعة مع التعجيل بتوفير العدادات مسبقة الدفع، لتسهيل التحكم في الاستهلاك.
  
محمد طه


معرض صور