الصفحة الرئيسيةهنا وهناك

ارتفاع أسعار الطاقة يحد من النمو الصيني ويؤزم أوروبا

ثر نقص الطاقة في الصين على النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مما يهدد بمزيد من الألم لسلاسل التوريد العالمية، في حين بدا أن ضغط الغاز الطبيعي في أوروبا على وشك الاستمرار حيث لم تظهر شركة Gazprom الروسية أي علامة على زيادة الصادرات إلى المنطقة الأوروبية في أكتوبر.

ارتفعت أسعار الفحم والنفط والغاز جميعها في الأسابيع الأخيرة، مما أضر بالمرافق والمستهلكين من بكين إلى بروكسل، مما زاد من الضغوط التضخمية ويعرض للخطر التعافي العالمي من وباء كورونا.

وهو ما يعكس حجم المهمة الكبيرة التي تواجه قادة العالم، والذين يتعرضون لضغوط لوضع خطط لفطم اقتصاداتهم عن الوقود الأحفوري استعدادًا لمحادثات قمة المناخ COP26 التي تبدأ في 31 أكتوبر.

وشهدت أوروبا ارتفاع سعر الغاز الطبيعي بأكثر من 350% هذا العام، وتعتمد أوروبا على روسيا في 35% من إمداداتها من الغاز، ونتيجة لذلك انهار عدد كبير من الشركات الأوروبية التي تزود المنازل والشركات بالغاز أو الكهرباء، حيث تعرض أكثر من عشرة مزودين للإفلاس بالفعل في بريطانيا.

واتخذت هيئة تنظيم الطاقة في جمهورية التشيك خطوة استثنائية بمطالبة الموردين بتقديم تطمينات بأنهم يستطيعون توفير الطاقة للمنازل والشركات، بعد أن أوقفت مجموعة أخرى من مجموعات الكهرباء والغاز في البلاد الإمداد.

وفي آسيا قالت شركة Ohm Energy للطاقة إنها خرجت من سوق الكهرباء بالتجزئة في سنغافورة، وهي ثالث شركة تقوم بذلك في الأسابيع الأخيرة.

يتهم السياسيون الأوروبيون روسيا باستخدام الضغط كوسيلة ضغط للحصول على الموافقة لبدء خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 الذي تم بناؤه حديثًا إلى ألمانيا، والذي قد لا تزال تصاريحه على بعد أشهر.

اضطرابات في دول العالم بسبب ارتفاع أسعار الطاقة

تحتاج الصين إلى الفحم لإشعال حوالي 60% من محطات توليد الكهرباء، وتواجه نقصًا في الإمدادات وارتفاعًا في أسعار الوقود الأحفوري الأكثر تلويثًا، مما أدى إلى انقطاع إمدادات الكهرباء للمصانع والمنازل.

ونما الاقتصاد الصيني بنسبة 4.9% في الربع الثالث، وهو أبطأ وتيرة له منذ الربع الثالث من 2020 وانخفاضا من 7.9% في الربع الثاني.

قال أليكس ويتوورث رئيس أبحاث الطاقة والطاقة المتجددة في آسيا والمحيط الهادئ في Wood Mackenzie: “تخسر الحكومة الصينية معركة السيطرة على أسعار الفحم المرتفعة”.

قفزت أسعار النفط الخام أكثر من 60% هذا العام، حيث تم تداولها حول 85 دولارًا للبرميل يوم الاثنين 18 أكتوبر.

الشركات الأوروبية من بين أولئك الذين يشعرون بضيق ارتفاع أسعار الطاقة، مما يضيف إلى التحديات الأخرى التي تشمل النقص في رقائق الذاكرة ونقص حاويات الشحن.

قال فرانس فان هوتين الرئيس التنفيذي لشركة Philips الهولندية والتي قلصت توقعاتها لعام 2021: “لقد اشتدت تقلبات سلاسل التوريد على مستوى العالم، ونتوقع أن تستمر هذه الرياح المعاكسة في الربع الرابع”.

arArabic