المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

اربع سنوات لفرنسي كان وراء عملية حشو 400 الف ثدي امرأة بالسيلكون الفاسد

الخميس 12 ديسمبر 2013

أصدرت محكمة في مدينة مرسيليا الفرنسية الثلاثاء حكمها بالسجن أربعة أعوام بحق جان كلود ماس، مؤسس شركة ‘بولي إيمبلانت بروتيس′(بي آي بي) بعد إدانته بالاحتيال
 
وذلك في أول محاكمة بشأن فضيحة بيع عشرات الآلاف من حشوات الثدي المعيبة على مستوى العالم. وقالت المحكمة إن ماس /74 عاما/ خدع العملاء عمدا لأعوام، فضلا عن شركة مراقبة الجودة الألمانية ‘تي يو إي في راينلاند’. كما تم تغريمه 75 ألف يورو(103 آلاف دولار).
 
ويقدر عدد النساء اللاتي زرعت لهن حشوات الثدي من إنتاج الشركة المتهمة بنحو 400 ألف امرأة. وخضعت أكثر من 13 ألفا و500 امرأة فرنسية لعمليات جراحية لإزالة الحشوات المعيبة بعد تعدد البلاغات حول حالات تمزق الحشوات.
 
وانضمت أكبر من سبعة آلاف امرأة إلى القضية كمدعين بالحق المدني.
 
وحكم على أربعة مديرين تنفيذيين سابقين في الشركة المفلسة حاليا بعقوبات بالسجن تتراوح بين 18 شهرا وثلاثة أعوام، بعضها مع إيقاف التنفيذ. واتهم ماس والمديرين الأربعة بالاحتيال، بسبب استخدام سيليكون صناعي عوضا عن السيليكون الطبي في عمليات زرع حشوات الثدي ، ما يجعل هذه الحشوات أكثر عرضة للتمزق.
 
واعترف ماس باستخدام السيليكون الأرخص ثمنا ، ولكنه أصر على أن ذلك لا يشكل خطورة على الصحة. وأغلقت سلطات الصحة في فرنسا الشركة عام 2010.
 
وفي إجراء غير مسبوق، أوصت سلطات صحية في عدد من الدول، بينها فرنسا وألمانيا، بإجراء جراحات وقائية من أجل إزالة الحشوات.
 
وفي نونبر، قالت محكمة في مدينة تولون جنوبي فرنسا إن شركة ‘تي يو إي في راينلاند’- التي منحت الحشوات شهادة سلامة الاتحاد الأوروبي- ‘ لم تلتزم بواجباتها في الفحص والاحتراس′ وأمرت بأن تدفع الشركة الألمانية تعويضا لمجموعة من المدعين بالحق المدني.
 
وأقامت أكثر من 1600 امرأة حصلن على حشوات من إنتاج ‘بي آي بي’ وست شركات أخرى موزعة للحشوات، دعاوى قضائية ضد ‘تي يو إي في راينلاند’ لإخفاقها في ملاحظة أن المنتجات مزودة بسيليكون أقل من المعايير.
 
وقضت محكمة تولون أن تحصل كل ضحية على تعويض مبدئي قدره ثلاثة آلاف يورو مخصصة لإجراء حراجة لإزالة الحشوات المعيبة، وبلغت إجمالي التعويضات التي اضطرت الشركة الألمانية لدفعها 6ر5 مليون يورو.
 
وقال محام عن ‘تي يو إي في راينلاند’ الثلاثاء إنه سعيد أن المحكمة أقرت بأن الشركة الألمانية كانت ضحية في الفضيحة.
 
وعمل ماس كمندوب مبيعات لشركة الأدوية الأمريكية ‘بريستول مايرز سكويب’ قبل أن يثبت نفسه في المجال الناجح لتصنيع الحشوات. وعلى الرغم من أنه ليس لديه تدريب كيميائي ، طور ماس الحشوات الخاصة به من السليكون. وأسس ‘بي آي بي’ في عام 1991 في مدينة ‘ لا سين سور مير’ وبدأ إنتاج الحشوات التي كانت أرخص بكثير من الأنواع المنافسة لها.
 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل