ادعى سرقة كليتيه في مستشفى بأكادير والفحص أظهر انهما لا زالا في مكانهما

حرر بتاريخ 24/08/2013
المراكشية


 
أكدت وزارة الصحة أن حكيم عناية، الذي قدم شكاية اتهم فيها طبيبا جراحا بمستشفى الحسن الثاني بأكادير بسرقة كليته اليسرى أثناء خضوعه لعملية جراحية بالمستشفى نفسه، "ما زال يتوفر على كليتيه معا، وأن كليته اليسرى موضوع الاتهام توجد في مكانها بحجم صغير".
 
أوضح بلاغ للوزارة، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أمس الجمعة، أنه مباشرة بعد علم الوزارة بموضوع الشكاية التي تداولتها بعض وسائل الإعلام، "بادرت إلى أمر الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء بتشكيل لجنة خبراء أطباء من اختصاصات مختلفة لإجراء خبرة طبية على حكيم عناية، ومراجعة ملفه الطبي لتوضيح الأمر بخصوص ادعائه". 
 
وأضاف المصدر ذاته أن لجنة الخبراء المعينة من طرف الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء قامت بمعاينة المعني بالأمر ومراجعة ملفه المطلبي، وأصدرت تقريرا طبيا خلص إلى أن المشتكي "ما زال يتوفر على كليتيه معا". 
 
وذكر البلاغ أن حكيم عناية كان ولج مستشفى الحسن الثاني بأكادير بتاريخ 10 مارس 2005، وأجريت له يوم 11 مارس من السنة نفسها، عملية جراحية بسيطة لا علاقة لها بالكلي، غادر على إثرها المستشفى في اليوم الموالي، مشيرا إلى أن "هذه المعلومات مدونة بسجلات مستشفى الحسن الثاني بأكادير ومثبتة في تقرير لجنة الخبراء الطبية".
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية