المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

اختناق طرقات المدينة بسبب غياب تنظيم معقلن لحركة السير

الخميس 4 ماي 2017

 
في نهاية كل أسبوع او في كل عطلة  يتوافد على مراكش عدد من الزوار من مدن وجهات  وهي حركة تنتعش معها الحركة السياحة  الداخلية .ومع ارتفاع حركة التوافد على مراكش ترتفع حركة السير والجولان و ينتج عن ذلك  اختناق حركة المرور بالأماكن الأكثر استقطابا للزوار و يوازي ذلك الاختناق غياب تنظيم  معقلن  للسير وهو ما يتسبب في حدوث حوادث وتنتج عنه سلوكات غير محمودة  تنتهي بين مستعملي الطريق  بما لايحمد عقباه. ويتجلى سوء تنظيم حركة المرور بالمدينة بالخصوص  في السماح بدخول كل انواع السيارات إلى وسط المدينة  في الوقت الذي  لا  يمنع فيه دخول السيارات والحافلات  السياحية  إلى محيط جامع الفنا أو على الأقل منع ركنها بالطرقات  القريبة منها. 
فبعرصة المعاش  يسمح بعض سائقي الحافلات والسيارات المخصصة لنقل السياح بالوقوف عنوة بأماكن يمنع  بها ذلك مثلما يقع بطريق الباهية وبمدارة عرصة بوعشرين وبساحة القزادرية  وأمام ملحقة الأكاديمية  بشارع حمان الفطوكي وكأن قانون السير والجولان يستثني اصحاب تلك الناقلات  من أي  محاسبة ،حيث يؤدي وقوف   تلك المركبات إلى إرباك حركة السير ويتسبب في مشاكل  أخرى كثيرة . ويزيد من حدة المشكل اصطفاف السيارات المتوقفة بمواقف جانبي شارع حمان الفطواكي  وعدم التزام مكتري المواقف  بما هو محدد لهم حيث يعمد بعضهم إلى تجاوز المجال المرخص لهم باستغلاله بأمتار قليلة عن المدارة المحدثة مؤخرا. وهي المدارة التي تسبب سوء وضعها  مؤخرا في حوادث كثيرة قبل أن ينتبه ذوو الشأن إلى ذلك ويعمدون إلى مد حاجز يفصل بين الاتجاهين ومنع وقوف السيارات بمحاذاة المدارة التي تم إبرازها ,
و قبالة مقر مقاطعة مراكش بمدخل روض الزيتون تحدث فوضى عارمة تتجلى في سوء تدبير الموقف من جهة وفي تعمد سائقي سيارات السياحة  وسيارات الأجرة إلى إيقاف  مركباتهم بمدارة عرصة بوعشرين وبحانب مكتب البريد قرب قصر الباهية  في انتظار خروج زبنائهم من القنارية  وروض الزيتون وقاع الحومة ، يحدث هذا   في كل ساعة من كل يوم ،وحتى إذا تمت عملية زجر فإنها تنصب على سيارات خصوصية وهذا يجعل  أصحاب سيارات يتم سحبها  إلى المحجزمن أماكن مختلفة بنفس المنطقة   يتساءلون عن سر التغاضي عن التوقفات غير المسموح بها لسيارات في ملك الدولة او لحافلات النقل السياحي وقصر الزجر والسحب على سياراتهم الخاصة ؟؟ كما يطرح التساؤل حول السماح لسيارات بدخول ساحة جامع الفنا في أوقات  المنع رغم عدم التوفر على جواز المرور المخصصة لساكني الأحياء  المحيطة بالساحة روض الزيتون القديم والقنارية وباقي الأحياء فقط لكون لوحات أرقامها تشير إلى العاصمة..
جانب آخر تتجسد به حدة المشاكل وهو تحول طرقات لالة رقية وابن رشد والممر الذي تم فتحه ببرج طريق شارع حمان الفطواكي إلى مواقف لسيارات  الأجرة والنقل المزدوج  التي فرض أصحابها نفسهم للدخول إلى داخل أسوار المدينة ،وسيارات نقل البضائع والدراجات الثلاثية العجلات كل هذه الأساطيل لايعير أصحابها اهتماما لما يترتب عن الفوضى التي يتسببون في حدوثها بفعل سوء استغلالهم لتلك المواقف .
وكان المهتمون بشان الجولان والسير بالمدينة خصوصا قد فكروا قبل سنوات في حلول خرج بعضها إلى حيز الواقع ولكن تم إهمالها  مثل إعداد الموقف الذي أحدث  بباب الجديد وكان الهدف من إحداثه هو تخفيف ضغط دخول السيارات الخصوصية  والمركبات السياحية إلى محيط جامع الفنا ،لكن هذا الموقف لازال لايؤدي الدور الذي كان منتظرا من إحداثه كما ان ما ينبغي   التفكير فيه هو عدم السماح بأن تتوقف حافلات وسيارات السياح لساعات في انتظار ركابها إذ المفروض هو إنزال الركاب ثم الخروج إلى مرابض تخصص لها خارج الأسوار 
عبدالله اونين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبدالله اونين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل