اختتام ملتقى مراكش الدولي للمسرح بتكريم زينب السمايكي

الاثنين 20 أكتوبر 2014

اختتام ملتقى مراكش الدولي للمسرح بتكريم زينب السمايكي
 تم مساء أمس الاحد ، في إطار الدورة السابعة لملتقى مراكش الدولي للمسرح ، تكريم الفنانة المغربية زينب السمايكي.
وقد تم الاحتفاء بالفنانة المغربية خلال حفل اختتام هذه التظاهرة الثقافية الدولية التي احتضنها مدينة مراكش على مدى ستة أيام (14-19 اكتوبر) وذلك بحضور العديد من الفنانين.
وأبرزت الشهادات المقدمة بهذه المناسبة المناقب والصفات الانسانية للفنانة زينب السمايكي، وكذا المسار الفني لهذا الوجه الكوميدي الحافل بالعطاء في المجال المسرحي على المستوى الوطني.
وتخللت هذه الامسية أغاني ورقصات شعبية من الفولكلور المحلي نالت استحسان الجمهور الذي حج بكثافة للمسرح الملكي للاحتفاء بالفنانة زينب السمايكي.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عبرت الفنانة السمايكي عن سعادتها بهذا التكريم الذي جاء في وقته المناسب خصوصا بعد ما تجاوزت فترات صعبة من المعاناة مع المرض.
وأضافت أنه بعد مثولها للشفاء ستعود مجددا لمواصلة مشوارها الفني.
وقد بدأت الفنانة زينب السمايكي مسارها الفني في سن مبكرة بمسرح الهواة مع فرقة " شبيبة الحمراء " حيت لم يتجاوز عمرها آنذاك 13 سنة.
وبالنظر إلى ولعها ورغبتها الكبيرة في صقل تجربتها فقد عملت مع أغلب الفرق المسرحية بمراكش.
وجسدت الفنانة التي تعتبر عضوا بالفرقة المسرحية " ورشة الابداع دراما " بمراكش، أدوارا سينمائية في عدة أفلام من بينها " وداعا فوران " ( 1998) وحبات الرمان ( 2014 وكذا في مسلسلات تلفزيونية من أبرزها زينة الحياة (2011).
وقد عرف ملتقى مراكش الدولي للمسرح المنظم من طرف فرقة مسرح أكاديما، بدعم من وزارة الثقافة مراكش والمجلس الجهوي لمراكش تانسيفت الحوز ومجلس جماعة مراكش ، مشاركة فرق مسرحية قادمة من فرنسا وبلجيكا وتونس ومصر والسودان بالاضافة الى المغرب .
وتضمن برنامج التظاهرة تقديم سلسلة من الاعمال المسرحية الوطنية والدولية اضافة الى ندوات ولقاءات حول الاعمال الدرامية المعروضة اضافة الى ورشات لفائدة الشباب. 
ومن أجل تقريب هذا الحدث من الجمهور فقد اختار المنظمون مجموعة من الفضاءات المفتوحة بالمدينة لضمان توزيع أفضل لفقراته من بينها مسرح دار الثقافة بالداوديات والمسرح الملكي. 
 
و م ع


معرض صور