المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

احتجاج مغربي على استدعاء القضاء الفرنسي لمدير الاستخبارات المغربية

الاحد 23 فبراير 2014

استدعت الرباط السفير الفرنسي لديها احتجاجا على الاستدعاء الذي وُجه لرئيس الاستخبارات المغربية، عبد اللطيف حموشي، أثناء تواجده في باريس للاستماع إليه في قضية تعذيب. وأوضحت السفارة المغربية بالعاصمة الفرنسية أن سبعة شرطيين فرنسيين زاروا الخميس مقر إقامة السفير المغربي "لإبلاغه باستدعاء من قاضي التحقيق" للمدير العام لجهاز مكافحة التجسس".
 
وقالت السلطات المغربية السبت إنها "احتجت بشدة" لدى السلطات الفرنسية واستدعت سفيرها، مشيرة إلى "حادث خطير" إثر مطالبة منظمة غير حكومية فرنسية بمثول رئيس جهاز الاستخبارات المغربية، مديرية مراقبة التراب الوطني، أمام القضاء بعد اتهامه ب "بالتواطؤ في التعذيب".
 
وفي رد فعل على ذلك استدعي السفير الفرنسي في الرباط شارل فريز مساء الجمعة "لإبلاغه احتجاج المملكة المغربية الشديد"، بحسب بيان للخارجية المغربية.
 
وأضاف البيان "أن هذا الحادث الخطير وغير المسبوق (..) من شأنه أن يسيء إلى مناخ الثقة والاحترام المتبادل القائم" بين البلدين.
 
وتابع أن المغرب الحليف المقرب من فرنسا "يطالب بشدة أن يتم تقديم توضيحات عاجلة ودقيقة لهذا المسعى غير المقبول وان تحدد المسؤوليات" عنه. ورفضت الرباط "قطعيا" الاتهامات الموجهة إلى المسؤول المغربي واعتبرت أنه "لا أساس لها".
 
السفارة المغربية تعبر عن "استغرابها"
 
وعبرت السفارة المغربية في باريس عن "استغرابها إزاء عبثية هذه القضية" بحسب بيان لها. وأوضحت "أن انتهاك القواعد والنظم الدبلوماسية الكونية وعدم احترام الاتفاقيات بين البلدين، يثير العديد من علامات الاستفهام بشأن الدوافع الحقيقية لهذه القضية ومدبريها الحقيقيين".
 
وأوضحت أن سبعة شرطيين زاروا الخميس مقر إقامة السفير المغربي "لإبلاغه باستدعاء من قاضي تحقيق" للمدير العام لجهاز مكافحة التجسس المغربي في تجاهل "للقنوات الدبلوماسية".
 
جمعية طالبت بالاستماع إلى الحموشي
 
وطلبت جمعية "العمل المسيحي من أجل إلغاء التعذيب" الخميس من السلطات الفرنسية اغتنام فرصة وجود عبد اللطيف حموشي، رئيس الاستخبارات المغربية، في فرنسا للاستماع إليه بشأن شكاوى رفعت في باريس تتعلق بوقائع تعذيب مفترضة في مركز احتجاز مغربي في تمارة يتبع الإدارة العامة المغربية لمراقبة التراب الوطني .
 
ورافق حموشي الخميس وزير الداخلية المغربي إلى اجتماع رباعي مع نظرائه الفرنسي والإسباني والبرتغالي.
 
التواطؤ في قضية تعذيب
 
تتعلق إحدى الدعاوي بمغربي فرنسي يدعى عادل لمتلسي (33 عاما) الذي فتح بشأنه تحقيق عدلي بباريس نهاية 2013، بحسب مصدر قريب من الملف.
 
وأكد المغربي الفرنسي أنه تم توقيفه في أكتوبر 2008 قرب طنجة (شمال) وتم تعذيبه لثلاثة أيام في مركز تمارة قرب الرباط قبل إجباره على توقيع اعترافات.
 
وأنكر أمام المحكمة الوقائع المنسوبة إليه، لكن حكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة الاتجار في المخدرات ثم نقل إلى فرنسا لإنهاء محكوميته. ويُتهم المسؤول المغربي في هذه لقضية بالتواطؤ في التعذيب. ويشمل الملف أيضا مغربيا أخر عمره 44 عاما.
 
 
ا ف ب
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
ا ف ب

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل