المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

ابنة الزهراوي عضوة المجلس العلمي لمراكش تلقي درسا أمام الملك

الخميس 17 يوليوز 2014

ترأس الملك محمد السادس، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.. حيث ألقت درس اليوم بين يديه الأستاذة زهراء ناجية الزهراوي، عضو بالمجلس العلمي المحلي لمراكش، وتناولت فيه بالدرس والتحليل موضوع "إسهام المرأة في بناء الشخصية المغربية" انطلاقا من قول الله تعالى "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويوتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم". 
وفي مستهل هذا الدرس، حرصت المحاضرة على الإشارة إلى أن ما حفزها على اختيار الموضوع، العناية الخاصة التي يوليها الملك لقضايا المرأة، والجهود التي يبذلها جلالته لتنخرط في سياسة التنمية وتسهم في بناء المجتمع.
وفي تحليلها للآية الكريمة "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض..."، أوضحت الزهراوي أن علاقتها بالموضوع من ثلاثة أوجه، الأول ما تفيده الآية من الاشتراك بالتساوي بين الرجال والنساء في بناء النظام الأخلاقي الذي يقوم عليه المجتمع، والوجه الثاني ما يدل عليه المعروف من إتقان في العمل وبذل في العطاء وإحسان في التصرف، والثالث ما يدل عليه المعروف من وجوه لا حصر لها في باب الخير، استحسانا شرعيا أو استحسانا عقليا، " وحيث إن الشخصية المغربية التي تسهم المرأة في بنائها يقصد بها الشخصية الخيرة، أي ما أثمره الاجتهاد من سمات خاصة مميزة، فإن هذا المعروف يصبح تعريفا وهوية قائمة".
وحددت المحاضرة عدة وجوه لهذه الشخصية، وهي الشخصية الدينية، والعلمية، والروحية، والسياسية، والوطنية، والاقتصادية والثقافية الحضارية، "وهذا يعني أننا لا نتوقف عند الشخصية البيولوجية أو السيكولوجية، بل نتعرض للشخصية التي تقوم على المعرفة العلمية والعملية، وتمتد إلى المهارات والإبداع والقيم والعادات والتقاليد".
وأجملت إسهام المرأة في الشخصية المغربية في جانبين أساسين هما إسهام المرأة بالسلوك والمشاركة وحمل العلم، وإسهام المرأة في العمل والاإداع. في الجانب الأول، أوضحت المحاضرة أنها جمعت قاموسا لشهيرات النساء في تاريخ المغرب، ترجمت فيه ل 375 من النساء، اشتهر قرابة ثلثهن بالانتماء إلى التصوف، وما يزيد على الربع على أساس المشاركة في السياسة، والربع اشتهرن بحمل مختلف العلوم، ثم تتوزع شهرة الباقيات على المقاومة وأعمال الاحسان والأدب والطب والفن.
ومن الأعلام التي ذكرتها المحاضرة خيرونة الأندلسية، الفقيهة الضابطة المتقنة لعلم العقائد، التي نشرت هذا العلم بفاس، وسارة ابنة الشيخ محمد بن نصار الدرعي التي شبت ناسكة في التوحيد والعبادات والتوسل، والفقيهة عائشة بنت الطيب الأكمارية، وأم هانئ العبدوسية التي ترجم لها العديد من العلماء المغاربة والأجانب.
وإذا كانت هؤلاء النسوة قد حصرن اهتمامهن في العلوم الشرعية، تقول السيدة الزهراوي، فإن هناك من اشتغلن بالعلوم العقلية والمنطق مثل العالية بنت محمد الطيب بنكيران، التي تخصصت في المنطق وأثارت اهتمام الرحالة الفرنسي أوغست مولييراس نهاية القرن 19.

المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل