ابتدائية مراكش تبرئ النقابي مجدي من تهمة حيازة المخدرات

الاربعاء 22 ماي 2013

ابتدائية مراكش تبرئ النقابي مجدي من تهمة حيازة المخدرات
برأت المحكمة الإبتدائية بمراكش، صباح اليوم  الأربعاء 22 ماي، النقابي حميد مجدي، المسؤول في الحزب الاشتراكي الموحد في ورزازات،من تهمة حيازة المخدرات بعد العثور عليها في  سيارته يوم 16 نونبر الماضي 

وكانت النيابة العامة بابتدائية مراكش قررت، متابعة النقابي حميد مجدي،  بجنحة حيازة المخدرات، في حال سراح مع كفالة مالية قدرها 5000 درهم و إغلاق الحدود و سحب جواز سفره و تم تحديد جلسة 5/12/2012 لاستنطاقه تفصيليا.
 

وتعود تفاصيل القضية كما قدمها فرع الجمعية المغربية لحقـوق الإنسـان بمراكش ان سيدة اتصلت  بالناشط الحميد مجدي و تقدم له نفسها على أنها متعاطفة معه و مع رفاقه في نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في معاركهم النضالية التي يخوضونها بمدينة ورزازات و أنها سبق لها أن تعرفت عليه رغم أنه هو لا يتذكر ذلك و قدمت له نفسها على أنها ناشطة نقابية بشركة "بوجو" للسيارات بفرنسا.
 
و قد طلبت منه أن تلتقي معه بمدينة الصخيرات لكونها تتوفر على منزل هناك و هو الشيء الذي رفضه الحميد مجدي لتتصل به بعد ذلك و تطلب لقاءه بمراكش و هو ما استجاب له فالتقى معها فعلا بمراكش بأحد المقاهي بالمدينة رفقة أخيه مجدي حسن و بعد ذلك افترقا معا لتتصل به نفس اليوم أي الجمعة 16 نونبر 2012 على الساعة الثالثة مساء و تطلب منه أن يلتقي بها في أحد المقاهي بشارع علال الفاسي قصد إيصالها لمطار مراكش المنارة، و قد ولج المقهى المتفق عليه و ظل هناك ينتظـرها و يتصل بها هاتفيا و تطلب منه الانتظار قليلا و يعاود الاتصال بها ليجد هاتفها مغلقا، و بعد لحظات سيطلب منه بعض رجال الأمن تفتيش سيارته ليفاجأ بكمية كبيرة من المخدرات (خمس صفائح من مخدر الحشيش و أكياس بلاستيكية بها مسحوق أبيض يعتقد أنه من المخدرات الصلبة "الكوكايين") ليتم وضعه رهن الحراسة النظرية و تقديمه للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش يوم الأحد 18 نونبر 2012 
 
و يشير الناشط الحميد مجدي إلى أن السيدة التي قدمت نفسها بإسم "نوال" كانت برفقة سيدة أخرى ادعت بأنها والدتها و قد حجزت الشرطة القضائية بمراكش قرصا يحتوي صورهما و هما بمحطة القطار بمراكش. 
 
وطالبت الجمعية بفتح تحقيق و بحث عميقين في موضوع و وقائع هذه الشكاية قصد الوصول إلى الحقيقة و تحديد الجهات التي قد تكون وراء هذه الوقائع. والاستماع إلى السيدين الحميد مجدي و شقيقه حسن مجدي.وإلى كل الأشخاص الذين قد تكون لهم أية صلة مباشرة أو غير مباشرة بوقائع هذه الشكاية واتخاذ كافة التدابير التحفظية التي من شأنها تحقيق العدالة مع إنجاز كل الخبـرات الضرورية و خاصـة تلك المرتبطة بالبصمات و التي قد يكون لها أثر على مستوى المخدرات المحجوزة.
 
 
المراكشية


معرض صور