إيناس الدغيدي: أطالب بتقنين أوضاع بيوت الدعارة لمنع التحرش في الشارع

الاثنين 27 ماي 2013

إيناس الدغيدي: أطالب بتقنين أوضاع بيوت الدعارة لمنع التحرش في الشارع
- حكم الإخوان «عطّلنا» وتراجع حجم الإنتاج السينمائي، لكن حتى الآن لا يوجد تأثير، وأعتقد أنه لن يكون هناك أي تأثير، فحتى لو منعونا من التصوير في بلدنا، «هنصور» ما نريده في الخارج، وإن كنت أعتقد أن الإخوان لن يقتربوا من الفن والفنانين لأنهم يدركون جيداً قيمة الفنان وتأثيره على الناس الغلابة، لأن صوته عالي ومعروف ومحبوب.
■ هل مازلت تطالبين بفتح بيوت للدعارة بعد وصول الإسلاميين للحكم؟
- رغم أنني أعلم أنه من المستحيل أن يحدث ذلك حاليًا لكنني مازلت مصرّة على كلامي، خاصة في ظل كم التحرش وحوادث الاغتصاب وزنى المحارم والمضايقات الجنسية التي تواجهها المرأة المصرية، والحل هو تقليل الكبت لدى الشباب، والأهم من ذلك أن نحميهم من بيوت البغاء غير المقننة، والتي يمكن أن تتحول إلى كارثة صحية لا يمكن تداركها، ولو شئت الدقة فإنني أطالب بتقنين أوضاع بيوت الدعارة الموجودة بالفعل، ونحن نغض البصر عنها.
■ كيف ستتناولين قضية زنى المحارم في فيلم «الصمت» الذي تحضرين له؟
- مشروع هذا الفيلم بدأ قبل الثورة، ومشكلته إنتاجية أكثر منها رقابية، لكنني سأقدمه حتى لو ظل حبيس الأدراج لسنوات، كما أن القضية موجودة بالفعل في المجتمع المصري، وأنا أتناولها من الزاوية النفسية.
■ وما حقيقة خوضك تجربة الإخراج التليفزيوني لأول مرة من خلال مسلسل «عصر الحريم»؟
- أنا أفضل العمل في السينما، ورفضت الكثير من العروض لتقديم مسلسلات، ربما لأن السينما تعتمد على التكثيف وتقدم الرسالة الدرامية خلال ساعتين، فضلًا على أن بها هامش حرية أعلى بكثير من التليفزيون، لكني هذه المرة تغلبت على حساسيتي تجاه الأمر، وبدأت فعلا التحضير للمسلسل الذي يتناول حق المرأة في الحرية، وأعتقد أن العمل سيكون جريئًا جداً على المستوى الفكري، بل ربما يكون الأجرأ في تناول هذه القضية، وسيتم تصويرة لرمضان بعد المقبل وسيشارك في بطولته مجموعة من النجوم، منهم نيللي كريم ودرة ورغدة، لكنني سأستعين بوجه جديد ليقدم دور البطولة.
المراكشية


معرض صور