المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

إهدار 20 ألف منصب شغل بمراكش

الاثنين 29 أكتوبر 2012

إهدار 20 ألف منصب شغل بمراكش
تراجع مقلق للنشاط السياحي بمراكش سجله المهنيون من خلال المجلس الجهوي للسياحية في اجتماعه الشهري الأخير ، و خاصة في الفترة الممتدة من بداية يناير إلى نهاية شهر شتنبر 2012 مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2011 .
فحسب المعطيات التي تضمنها بلاغ صادر عن المجلس الجهوي للسياحة عقب اجتماعه المشار إليه و المنعقد في 17 أكتوبر الجاري فقد عرفت هذه الفترة تراجع الوصولات ب2 بالمائة مقارنة مع السنة الماضية . كما تراجعت ليالي المبيت بنسبة 1 بالمائة ، و تقلصت نسبة الملء بواحد بالمائة . حيث أدى تهاوي نسبة الملء بالفنادق بشكل مسترسل إلى تعطيل إنتاجية نصف الأسرة المعروضة ، أي ما يناهز 30 ألف سرير غير مستعملة ، و غير منتجة و هو ما يعني تعطيل 20 ألف منصب شغل مباشر .
و شمل التراجع بالدرجة الأولى الأسواق الأروبية  التي تراجعت بنسبة 12 بالمائة باستثناء السوق الفرنسي الذي سجل نموا بخمسة بالمائة .
و أفاد البلاغ أنه بفضل التعريفة المكيفة التي اعتمدها المهنيون تبعا للظرفية و تدابير المصاحبة بالتواصل التي قام بها المكتب الوطني للسياحة فقد عرف شهر غشت و شتنبر الأخيرين تحسنا ملموسا على مستوى الوصولات و الملء .
و رغم المؤشرات المقلقة التي ميزت  هذه الفترة  فقد تقوت  القدرات السريرية لمدينة مراكش من خلال افتتاح ست وحدات فندقية جديدة تمثل طاقة إضافية مكونة من680 سرير، مما يجعل مجموع الطاقة السريرية تصل إلى53.190 سرير من مختلف الأصناف( قريبا سيتم افتتاح فندق تاج بلاس في شهر نونبر2012 وفندق باكليوني نهاية شهر دجنبر2012) .
و سجل عرض المقاعد بالرحلات الجوية المتوجهة لمراكش تقلصا تدريجيا بالرغم من افتتاح خطوط جوية جديدة. في وقت قررت  فيه بعض الشركات المختصة في النقل الجوي منخفض التكلفة إلغاء رحلاتها نحو مراكش .
و مازال المهنيون يلحون على ضرورة معالجة مجموعة من المشاكل التي تتخبط فيها مدينة مراكش و التي تعوق تطور القطاع السياحي ، و في مقدمتها تلك التي تهم الطابع للحضري للمدينة و نظافتها و الوضعية المزرية للمآثر التاريخية و مشاكل التنقل داخلها  التي تُعرض السائح للابتزاز، و غياب مرافق صحية عمومية  محترمة  و غيرها ..
كما يمثل مشكل تقوية خطوط الخدمة الجوية لنقل السياح والميزانيات المخصصة لإنعاشها التحدي الأكبر أمام نموالسياحة بمراكش ، فبدون خدمة جوية ليس هناك رؤية واضحة لإنعاش القطاع السياحي ، وبدون إنعاش في مستوى مصاحبة نمو العرض الفندقي فنسبة ملء الفنادق  ـ كما يؤكد ذلك المهنيون ـ   ستستمر في الانخفاض مع ما يصاحب ذلك من انعكاس وخيم على التشغيل. أما الترجمة الواقعية لهذه الحاجة فهي   ضعف الطاقة الجوية الحالية، و ثلاثة أضعاف من ميزانية الإنعاش والتواصل  ، حسب تقديرات الفاعلين في القطاع بالمدينة الحمراء .  
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل