المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

إنهم ليسوا أنظف منا .. ولا أطهر

الاحد 23 يونيو 2013

إنهم ليسوا أنظف منا .. ولا أطهر
الشوارعُ الأوروبية جميلة،
 
مرصوفةٌ ونظيفة،
 
على جانبيها حاوياتُ قمامة لا تظهر منها القمامة، ولا تفوح منها روائحٌ عفنة،
 
وعلى طول الطريق سلالٌ نظيفة للمهملات،
 
لا ترى في الشوارع ورقةً ملقاة، أو علباً فارغة منثورة،
 
ولا يوجد من يفتح الحاويات وينبشها، أو من يخرج ما فيها،
 
فلا تقع عينك على ما يؤذيها، ولا ينفطر قلبك على جائعٍ يبحث عن كسرة خبزٍ أو بقايا طعام،
 
ولا سياراتٍ يلقي ركابها بقايا طعامهم وشرابهم من نوافذ السيارة وهي متحركة،
 
لا أحد في الشوارع يشرف على النظافة، أو يوجه الناس، المارة أو السكان،
 
كلهم يعرف أن النظافة واجبة، وأن القذارة والعفونة تعافها النفس، وتتأذى منها العيون،
 
حزنت لمدى النظافة التي رأيتُ، وحجم الترتيب والتنظيم الذي لاقيت،
 
حزنت وتذكرت بلادنا، المحتلة والمستقلة، الغنية والفقيرة، النفطية والزراعية، السياحية والتجارية والمقدسة،
 
شوراعنا غير نظيفة، وهي غير مرصوفة،
 
القمامة فيها منثورة ومبعثرة،
 
لا حاوياتٍ تلمها وإن كانت موجودة أحياناً،
 
ولكن لا يحلو لنا أن نضع قمامتنا فيها،
 
بل نتبارى كيف نسقطها من بعد، وليتها تسقط في مكانها،
 
بل يمتلأ الشارع بها وتبقى الحاوية فارغة،
 
فأيدينا كما عيوننا غير صائبة، ولا تحسن التسديد،
 
أو أننا لا نحب النظافة، ولا نرضى بغير القذارة عنواناً،
 
إنهم ليسوا أنظف منا ولا أطهر، ولكنهم أكثر وعياً منا وأعمق ثقافة،
 
قد تكون لديهم قدراتٌ مالية، وإمكانياتٌ خدمية، وسيارتٌ وبلدية،
 
لكن النظافة لا تحتاج إلى آلياتٍ ومعداتٍ فقط رغم أهميتها وضروريتها،
 
إنها خلقٌ وتربيةٌ وسلوكٌ، إنها مفاهيمٌ وقيمٌ، إنها حضارةٌ وانتماءٌ،
 
لستُ أدري ... هل أخطأتُ في عرض هذه الظاهرة، أم أنني بالغتُ في مدح الغرب، والإشادة بنظافتهم؟ ...
 
أو أنني أسأتُ إلى بلادنا، وتطاولتُ على شعوبنا، واتهمتهم بما ليس فيهم، وأنكرتُ نظافتهم ...
 
أو أني أرمدُ العين فلا أميزُ، أو أني أعمى فلا أرى، أو أني منحازٌ فما عدلتُ ولا أنصفتُ،
 
أخبروني بالله عليكم، هل من الصعب أن تكون شوارعنا وبيوتنا ومؤسساتنا ومساجدنا ومدارسنا نظيفة، تشرح الصدر، وتبعث في النفس الإرتياح، أهو صعبٌ أم مستحيل؟ ...
 
أم أننا بهذا نرد العين عن بلادنا، ونبطل الحسد عن مواطنينا،
 
فلا نعود نخاف من عينٍ حاسدة، أو نفسٍ حاقدة ..
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل