إسبانيا تثور لأن جمعية عمومية أصلحت هاتفا لمغربية

الاحد 28 ماي 2017

عبر العديد من المواطنين الاسبان عن استيائهم العارم، وامتعاضهم الشديد، من سلوك مهاجرة مغربية عمدت إلى إصلاح هاتفها النقال بمبلغ 700 درهما، تكلفت منظمة “كاريتاس” الدولية، التي تعمل في مجال التنمية والخدمة الاجتماعية والمساعدات الإنسانية بتسديده.
وكشف موقع ” كاسو أيسلادو” أنها ليست المرة الأولى التي يسجل فيها وجود جمعيات تساعد الأجانب قبل المواطنين الاسبان، والذين قال إنهم يعمدون إلى صرف تلك المساعدات المالية في أمور لا تندرج في إطار الضروريات.
وقال الموقع” يبدو أن “كاريتا” لا تساعد المحتاجين فقط من خلال تقديم الطعام للمحتاجين، وفي كثير من الأحيان للأجانب قبل الاسبان، وإنما تعدته إلى ما أسمته بـ “نزوة”، مبرزة أن آخر أوجه هذا الدعم هو مساعدة مهاجرة مغربية على إصلاح شاشة هاتفها النقال، والتي كلفت 700 درهما.
وقال المصدر إن سيدة مغربية، أم لثلاثة أطفال، قصدت محلا لإصلاح الهواتف، وسألت عن كلفة تغيير شاشة الهاتف التي تستعمله للاتصال بزوجها المتواجد بألمانيا، ولما تم اخبارها بمقابل الإصلاح غابت لساعات قبل أن تعود من جديد.
وأكد المصدر نفسه أن السيدة، بعد عودتها إلى المحل المختص في إصلاح الهواتف، أخبرت المسؤول بقبولها المبلغ المطلوب، مشترطة أن تكون الفاتورة في اسم ” كاريتاس”.ا
وختم صاحب المحل استنكر الخطوة من خلال صفحة على “تويتر” بالقول ” إنه أمر لا يصدق.. أعرف أشخاصا يعانون بشكل حقيقي، ولا يجدون ما يسدون به رمقهم، في وقت تدفع فيه ” كاريتاس” مبالغ لإصلاح الهواتف
المراكشية


معرض صور