أول مصممة أزياء في غزة تحلم بالعالمية

حرر بتاريخ 02/02/2015
المراكشية


أول مصممة أزياء في غزة تحلم بالعالمية
 لا تكترث الفلسطينية، نرمين الدمياطي (28 عاما)، لعلامات الإرهاق التي بدت على جسدها النحيل جراء انشغالها لساعات طويلة في ابتكار تصميمات جديدة للأزياء، فكل ما تتمناه أن تصبح من أشهر المصممين على مستوى العالم.
وداخل مشغلها في مدينة غزة، تعكف المصممة الفلسطينية الشابة على إنجاز عملها بأسرع وقت وبدقة متناهية، بعيدا عن ظروف الحصار وما خلفته آلة «العدوان» الإسرائيلي، كما تقول في حديثها لوكالة الأناضول.
وبأدواتها البسيطة وخبرتها التي لم تتجاوز عدة أعوام، وتحملها ضغط العمل، تأمل الدمياطي أن تصبح من أشهر مصممي الأزياء.
وتقول «رغم الحصار الإسرائيلي، والحروب المتتالية خلال الأعوام الستة الماضية، وقلة الإمكانيات نجحت في أن أكون أول مصممة للأزياء في قطاع غزة».
ولم يتسن لوكالة الأناضول التأكد من أن الدمياطي أول مصممة للأزياء على مستوى قطاع غزة.
ولجأت المصممة الفلسطينية إلى استغلال موهبتها في صناعة الأزياء، لتتغلب على ظروف الفقر والبطالة القاسية التي يعيشها أهالي القطاع، حسب قولها. ويفتقر قطاع غزة إلى مشاغل أو مدارس تعليم تصميم الأزياء، وتعتمد الدمياطي في التعلم عبر الموقع الشهير «يوتيوب»، والدورات عن بعد، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
وتقول «أحببت فكرة تصميم الأزياء عندما كنت طفلة، حيث كنت أشاهد على شاشات التلفاز والإنترنت كيف يتم التصميم، وحتى عندما كبرت واصلت متابعة كل جديد في هذا الموضوع، وفي خطوة أخذتها على عاتقي صممت ملابس خاصة بي وكنت أرتديها وكانت تنال إعجابا كبيرا من قبل الفتيات في مثل سني وأصدقائي والأقارب».




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية