المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

أم من مراكش عمل كوميدي للمعنوني تكريما للمدينة الحمراء

الجمعة 23 نونبر 2012

أم من مراكش عمل كوميدي للمعنوني تكريما للمدينة الحمراء
 
بعد غياب دام أزيد من خمس سنوات توارى خلالها المخرج المغربي محمد المعنوني عن المشهد السينمائي٬ وابتعد شيئا ما عن أجواء السينما وشجونها٬ قرر ابن الدار البيضاء أخيرا أن يصل الرحم بعشاق الفن السابع بعد أن راوده الحنين لمعانقة الكاميرا من خلال فيلم طويل يحمل عنوان " أم من مراكش ".
 
فقد كشف صاحب "أليام أليام" (1978) و "الحال" (1981) و "القلوب المحترقة" (2007)٬ في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة عرض فيلمه "الحال" ضمن فعاليات مهرجان الدوحة السينمائي ( تريبيكا)٬ أنه أكمل كتابة فيلم طويل يحمل اسم "أم من مراكش" وهو عبارة عن عمل كوميدي سيرى النور نهاية سنة 2013.
 
وأوضح المعنوني٬ الذي يعرف لدى النقاد السينمائيين بنضجه الفني الكبير٬ أن اختياره التوقيع على فيلم يحمل لمسة كوميدية ينبع من إيمانه بأن الكوميديا بالرغم من صعوبة تأليفها تبقى في نفس الوقت أقصر الطرق و أسهلها للوصل إلى الجمهور العريض.
 
وقال إن اختيار مراكش بالذات جاء لعدة دلالات منها على الخصوص٬ أن المدينة الحمراء معروفة على الصعيد الوطني بطبع سكانها المرح والتلقائي٬ وتعرف على الصعيد الدولي بكونها ملتقى لجميع الثقافات بل أضحت مستقرا دائما للأجانب وخاصة الغربيين.
 
ومن هذا المنطلق٬ يقول المعنوني٬ تدور قصة الفيلم التي تجري أطوارها بين مراكش وفرنسا و تتناول بشكل هزلي مرح التمازج الحضاري بين ثقافتين٬ وتثير التساؤل حول قضايا الهوية و التقاليد و الأعراف والأصالة و المعاصرة و التسامح والتعايش٬ كل ذلك في قالب هزلي.
 
وعن رؤيته لعلاقة المبدع بالواقع في مختلف زواياه٬ الاجتماعية والثقافية و السياسية٬ يعتبر المعنوني أن المبدع الملتزم هو ذلك "المحارب الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة لأن يكون لنفسه رؤية شفافة و صريحة و حقيقية من خلال التفوق في الربط بين الجزئيات و الوصول بالتالي إلى استكمال الصورة الحقيقية الكاملة كيفا و كما".
 
ويعتقد السينمائي المغربي المخضرم أن هذه الأشياء تعلمها في المدرسة الوثائقية٬ التي تلزم أي مبدع فني ب "التواضع عند تعاطيه مع أي ظاهرة اجتماعية و أو ثقافية و أو سياسية وحتى اقتصادية٬ يبحث في عمقها من خلال كل الزوايا وعدم الاستهتار بجزئياتها٬ وقد يصل في نهاية المطاف إلى مرحلة النضج٬ التي هي مفتاح اكتساب الشرعية و المشروعية لخلق الإبداع و التميز".
 
وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن المعنوني وقع مجموعة من الأفلام الوثائقية منها "حوارات مع إدريس الشرايبي" سنة 2007 ٬ و" المغرب فرنسا: تاريخ مشترك" سنة 2005- 2006 في ثلاثة أجزاء وثائقية وهي: "خيال الحماية"٬ "المقاومون" و"التحديات الجديدة"٬ بالإضافة إلى وثائقي حول الملك الراحل محمد الخامس سنة 2000٬ و"الكوم المغاربة" سنة 1993. وبالرغم من المشاكل التي تعتري الإبداع السينمائي في المغرب٬ يبدو المعنوني متفائلا بمستقبل الفن السابع٬ و يرى في هذا الصدد أنه ما دامت هناك "طاقات شابة شجاعة" يصفها ب "جيل المغامرين" الذين يعتبرون الإبداع السينمائي غاية يتعين بلوغها بتخطي كل التحديات٬ فإنه لا خوف على السينما في المغرب.
 
ويضيف بنبرة يغمرها الاعتزاز أن هذا الجيل من السينمائيين الجدد أخذ المشعل من يد السينمائيين "المحاربين" وهم الرواد الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل ميلاد سينما مغربية قائمة الذات. و في معرض حديثه عن مسألة الدعم السينمائي٬ شدد المعنوني ضرورة أن يكون الدعم السينمائي مشروعا تعاقديا يلتزم فيه المساهمون في العمل السينمائي (المؤلف ٬ المخرج والمنتج ...) ازاء الدولة التي تمثلها وزارة الاتصال٬ بأن يقدموا منتوجا محترما يرضي أولا و أخيرا المتلقي و المشاهد و يرتقي بالذوق العام.
 
وتوقع المعنوني أن تتغير الأشياء٬ في ظل دفتر التحملات الذي طرحته الوزارة الوصية٬ وقال إنه "سيتم قطع الطريق أمام من هب ودب لولوج قطاع السينما".
 
وعن العلاقة المتميزة التي تجمعه مع المخرج العالمي الامريكي مارتن سكورسيزي٬ قال المعنوني إنها في "الحقيقة علاقة حب بين سكورسيزي وأغاني مجموعة "ناس الغيوان" التي رصدها فيلم "الحال".
 
وقال إن سكورسيزي وقع متيما باللون الموسيقي لمجموعة "ناس الغيوان" في فيلم "الحال" سنة 1978 خلال مهرجان كان بفرنسا٬ ومنذ ذلك الحين نسجت علاقة متميزة لم تزدها السنون إلا قوة توجت باختيار سكورسيزي الفيلم كأول عمل سينمائي عالمي يتم ترميمه من طرف مؤسسة مختصة أنشأها خصيصا للحفاظ على روائع السينما العالمية من التلف.
 
وبفضل هذه العناية الكبيرة٬ تم اختيار فيلم "الحال" في المسابقة الرسمية لمهرجانات لندن ومهرجان نيويورك٬ وفي مهرجان كان العالمي سنة 2007٬ حيث عرض ضمن فقرة "كان كلاسيك".
 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل