almarrakchia


زينب النفزاوية المراكشية التي جمعت بين الجمال والذكاء

حرر بتاريخ 08/09/2017
سميرة عثماني

ذاع صيت ابنة التاجر إسحاق خارج قبيلة نفزة، التي جمعت بين الحكمة والذكاء، إضافة إلى كونها شديدة الحسن والجمال، فكان أن تهافت على خطب ودها كبار القوم، وكان من بينهم شيخ أوريكة يوسف بن علي ابن عبد الرحمن بن وطاس. رحلت معه زينب إلى أغمات، لكن لم تدم عشرتهما طويلا ليقع الطلاق وتصير زوجة لأمير مدينة أغمات، لقوط بن يوسف بن علي المغراوي.


 زينب النفزاوية المراكشية التي جمعت بين الجمال والذكاء
الدخول إلى البلاط المرابطي
كانت الدولة المرابطية قد بدأت نواتها مع عبد الله ابن ياسين، الذي فتح العديد من المناطق وضمها إلى الدولة الجديدة، منها بلاد المصامدة ومدينة شيشاوة ونفيس، ووفدت عليه قبائل ركراكة وحاحة وبايعوه.
ارتحل عبد الله بن ياسين إلى مدينة أغمات، فحاصرها حصارا شديدا بعد أن رفض لقوط الاستسلام في البداية، قبل أن يعرف أن لا طاقة له بهذا الحصار فسلمها وفر عنها ليلا مع حشمه إلى تادلة، وبعد أن نفذ ابن ياسين سيطرته على أغمات، لحق به إلى تادلة ففتحها وظفر بالأمير لقوط وقتله لتصبح زينب أرملة حسناء ما لبث أن تزوجها الأمير المرابطي أبو بكر بن عمر اللمتوني، فوجدها بارعة الجمال والحسن، حازمة، لبيبة، ذات عقل رصين ورأي متين ومعرفة بإدارة الأمور.
أقام الأمير أبو بكر بأغمات نحو ثلاثة أشهر، ثم ورد عليه رسول من بلاد القبلة فأخبره باختلال أمر الصحراء، ووقوع الخلاف بين أهلها. وكان الأمير أبو بكر رجلا متورعا فعظم عليه أن يقتل المسلمون بعضهم بعضا، وهو قادر على كفهم، ولما عزم على السفر، طلق امرأته زينب وقال لها عند فراقه لها: يا زينب إني ذاهب إلى الصحراء وأنت امرأة جميلة بضة لا طاقة لك على حرارتها وإني مطلقك، فإذا انقضت عدتك فانكحي ابن عمي «يوسف ابن تاشفين (الصفحة غير موجودة)»يوسف ابن تاشفين فهو خليفتي على بلاد المغرب. فطلقها، ثم سافر عن أغمات وجعل طريقه على بلاد تادلة، حتى أتى سجلماسة فدخلها وأقام بها أياما حتى أصلح أحوالها ثم سافر إلى الصحراء.
في غياب أبي بكر، علت مكانة يوسف بن تاشفين بين قبائل البربر عموما والمرابطين خصوصا، وأحبوه بشدة لعدله وورعه وديانته وحبه للجهاد في سبيل الله، فاستفحل أمره واستولى على أكثر بلاده. فلما سمع الأمير أبو بكر بن عمر بما آل إليه أمر يوسف ابن تاشفين وما منحه الله من نصر، أقبل من الصحراء ليختبر أمره. ويقال إنه كان مضمرا لعزله وتولية غيره. فأحس يوسف بذلك فشاور زوجته زينب بنت اسحاق فقالت له: إن ابن عمك متورع عن سفك الدماء، فإذا لقيته فاترك ما كان يعهده منك من الأدب والتواضع معه وأظهر أثر الترفع والاستبداد حتى كأنك مساو له، ثم لاطفه مع ذلك بالهدايا من الأموال والخلع وسائر طرف المغرب واستكثر من ذلك، فإنه بأرض صحراء وكل ما جلب إليه من هنا فهو مستطرف لديه.
مشورة زينب
خرج يوسف بن تاشفين إلى ابن عمه أبي بكر، فلقيه على بعد، وسلم وهو راكب سلاما مختصرا. ولم ينزل له ولا تأدب معه الأدب المعتاد، فنظر أبو بكر إلى كثرة جيوشه فقال له: يا يوسف ما تصنع بهذه الجيوش ؟ قال : أستعين بها على من خالفني، فارتاب أبو بكر به ثم نظر إلى ألف بعير قد أقبلت موقرة فقال: ما هذه الإبل الموقرة؟ قال: أيها الأمير إني قد جئتك بكل ما معي من مال وأثاث وطعام وإدام لتستعين به على بلاد الصحراء، فازداد أبو بكر تعرفا من حاله وعلم أنه لا يتخلى له عن الأمر فقال له يا ابن عم: انزل أوصيك، فنزلا معا وجلسا فقال أبو بكر: إني قد وليتك هذا الأمر وإني مسؤول عنه، فاتق الله في المسلمين واعتقني واعتق نفسك من النار، ولا تضيع من أمور رعيتك شيئا فإنك مسؤول عنه. والله يصلحك ويمدك ويوفقك للعمل الصالح والعدل في رعيتك وهو خليفتي عليك وعليهم، ثم ودعه وانصرف إلى الصحراء فأقام بها مواظبا مجاهدا في بلاد السودان إلى أن استشهد بسهم مسموم أصابه بعد أن استقام له أمر الصحراء كافة.
مشورة زينب ليوسف جعلتها عنوان سعده، والقائمة بملكه، والمدبرة لأمره، والفاتحة عليه بحسن سياستها لأكثر بلاد المغرب، حتى أنه كان يذكر دوما فضلها أمام الملأ من الناس ويثني عليها ثناء حسنا، فكان إذا اجتمع بأبناء عمومته يقول «إنما فتح الله البلاد برأيها»..
وحسب الروايات، فإن زينب النفزاوية كانت وراء تحفيز بناء مدينة مراكش عندما وضع أسسها الأولى أبو بكر بن عمر اللمتوني في عام 461ه واستكمل بناءها بدءا من عام 463ه زوجها الجديد يوسف بن تاشفين.
خلفت زينب بعد وفاتها ثلاثة أمراء، تميما والفضل والمعز بالله، حيث كان تميما من القادة العسكريين البارعين، ولم يختر يوسف أي واحد من أولاده من زينب النفزاوية لولاية العهد، واختار بدلهم عليا من زوجته «قمر» الرومية، مما يفنِد المزاعم القائلة باستبدادها بأمور الحكم، فلو كانت كذلك لكانت ولاية العهد لواحد من أولادها الثلاثة.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية







Facebook
Twitter
Rss
Newsletter
Mobile