almarrakchia


رحيل الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور

حرر بتاريخ 08/04/2017
المراكشية


توفي الشاعر الفلسطيني العربي الكبير أحمد دحبور، اليوم السبت برام الله، عن عمر يناهز 71 عاما، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض،
واعتبر رحيله خسارة وفاجعة كبرى للحركة النضالية والثقافية والإبداعية في فلسطين والعالم العربي.
فبوفاة شاعرنا الكبير، يقول بلاغ للاتحاد "يكون العالم العربي قد فقد مناضلا ومثقفا ومبدعا كبيرا،  كرس حياته وجهده واهتمامه للقضية الفلسطينية، حتى اللحظات الأخيرة من عمره، هو الذي ظل، رحمه الله، أيقونة ملهمة للنضال العربي من أجل التحرر، كما ظلت  أشعاره عاكسة للعنفوان وللكبرياء الفلسطيني، منذ ستينيات وسبعينيات وثمانينيات القرن الماضي".ا
  عمل شاعرنا الراحل مديرا لمجلة "لوتس"، ومديرا عاما لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، كما أصدر رحمه الله، عديد الأعمال الشعرية الشهيرة؛ تلك التي داع أثرها النضالي وصيتها الفني عربيا...
 وقد ارتبط شاعرنا الراحل بعلاقة صداقة إنسانية وثقافية وشعرية مع اتحاد كتاب المغرب، ومع مثقفي المغرب ومبدعيه وقرائه، منذ ثمانينيات القرن الماضي، بحضوره المؤثر والمضيء في المهرجانات الشعرية التي كانت تقام في فاس والرباط وشفشاون ومراكش، وغيرها، بمثل ما يشهد لشاعرنا الفقيد باطلاعه عن قرب على التجربة الشعرية المغربية، وبتواصله الممتد مع أفقها الإبداعي.
سيظل شاعرنا الفقيد حاضرا في وجدان شعوبنا العربية،  كما ستظل أشعاره حية ممتدة في أفقنا النضالي والإبداعي والفني العربي.  
وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم اتحاد كتاب المغرب بتعازيه ومواساته لأسرة الفقيد ولأقربائه، وللإخوة في الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، ولكافة محبي شاعرنا الكبير وقرائه في الوطن العربي، راجين للفقيد الرحمة والمغفرة، ولأقربائه جميل الصبر وحسن العزاء.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية







Facebook
Twitter
Rss
Newsletter
Mobile