almarrakchia


الفنان محمد بلقاس.. زمن الفرح الذهبي

حرر بتاريخ 06/09/2017
عبد الصمد ااگباص

احتفاء بجزء من ذاكرتنا الثقافية المشتركة ، واستحضارا لعطاءات مبدعينا وإسهامهم في إثراء رصيدنا الابداعي الوطني والعربي ، نستعيد ، في هذه الزاوية ، أسماء مغربية رحلت عنا ماديا وجسديا ، لكنها لاتزال تترسخ بيننا كعنوان للإبداعية المغربية ، وللكتابة والفن المفتوحين على الحياة والمستقبل.



في متم سنة 2002 انطفأت شمعة أخرى أضاءت تاريخ المسرح المغربي منذ بداية خمسينات القرن العشرين ووسمته بحضورها الخاص ، بخفتها و سحرها . كان لها اسم بوقع متميز في نسيج فرح المغاربة و بهجتهم هو محمد بلقاس . هذا الضوء الهارب كان لثقله وزن الفراشة من فرط خفته . حاك مجده من البساطة و اقتحم مملكة الفرجة ، فكان حظه أن جايل بنفس الألق و الحماس مجموعة زادها محبة الفرح و الشغف بإمتاع الناس و جعلهم بالقرب من بساطتهم .

اقتحم محمد بلقاس عالم المسرح من خلال فرقة الأطلس لمولاي عبد الواحد حسنين المدرسة الفنية التي تخرج منها عدد كبير من الممثلين الذين ملئوا خشبات المسرح . كانت فلسفتها هي التأسيس لفرقة للمسرح الشعبي غايته استعمال التلقائية و البساطة كأداة لخلق فرجة مؤثرة في الجمهور . و كان أول عمل مسرحي يؤديه هو مسرحية «الفاطمي و الضاوية» رفقة عبد الجبار لوزير . و التي عرضت العشرات من المرات في مختلف مناطق المغرب . و من بين من عرضت أمامهم الراحل محمد الخامس بفضاء قصر الباهية بمراكش سنة 1957 .

المشوار الفني والشهرة التي صاحبت محمد بلقاس كانت مرتبطة بكيانين الأول هو فرقة الوفاء المراكشية التي كانت الإطار الفني الذي قدم فيه بلقاس روائع أدواره على خشبة المسرح في أعمال يصعب انتزاع أثرها من الذاكرة كمسرحية الحراز و سيدي قدور العلمي و الدار الكبيرة و غيرها .. ثم عبد الجبار لوزير الذي شكل إلى جانبه ثنائيا أسطوريا في خدمة البهجة و النكتة الساخرة و الفرح بالحياة . وبه قدم المرحوم بلقاس و زميله و رفيقه في عالم الفن عبد الجبار لوزير المئات من السكيتشات التي كانت تبث على أمواج الإذاعة الوطنية فملأت قلوب المغاربة من شمال البلاد إلى جنوبها و من شرقها إلى غربها بالفرح الخفيف و البهجة المشرقة في زمن لم تكن فيه لا فضائيات و لا تجهيزات إلكترونية لنشر الفرجة في كل بيت .

كان بلقاس كما هو شأن جيله من الفنانين العصاميين ، يخلق روائع عظيمة انطلاقا من أشياء بسيطة . سكنته بلاغة المراكشيين التي تشربها من عالم الحرفيين المتمكنين من منابع فن الملحون و النكتة الجارية على الألسن و خفة الروح . لذلك لا داعي للاستغراب إذا علمنا أن كل الحوارات الهزلية بين بلقاس و لوزير التي كانت تبث على أمواج الإذاعة كانت مرتجلة في الحين و مباشرة من دون تكلف أو تصنع . يقول عبد الجبار لوزير :

« كنا بالفعل نشكل ، أنا و بلقاس ، ثنائيا فنيا حتى داخل فرقة الوفاء . العامل الرئيسي في ذلك يعود إلى تواجدنا الدائم مع بعضنا مما رسخ بيننا انسجاما عميقا في الأداء و تناغما أقوى حتى في الارتجال . أما السر الأكبر في ذلك فيكمن في ارتوائنا المشترك من المنابع الصافية لجامع الفنا. نرتاد سوية الحلاقي و نلتقط غريب كلامها و نعيد توظيفه في سياقات فنية و نذهب للسوق العتيق و نجالس الحرفيين . نطلب براد شاي و نستمع لسيل من النكت و من الكلام البليغ الذي يجري في المحادثات العابرة بينهم .. كنا نتشبع بالفن من منابعه التي تسري في الحياة ..»

شهرة الثنائي الذي شكله بلقاس مع عبد الجبار لوزير تجاوزت حدود المغرب إلى الجزائر و تونس و في أوساط المغاربة في بلاد أوروبا . و كان أبرز محبي أدائهما الفني الراحل الحسن الثاني الذي كان يصر على استدعائهما لتقديم أعمالهما الهزلية أمامه بل كانت يتتبعهم بالاقتراحات و النصح كما ذكر ذلك عبد الجبار لوزير في كتاب « ثلاث طلقات و نكتة و حلم كبير « ..

محمد بلقاس إسم آخر لزمن ذهبي للفرجة بالمغرب و لشغف المغاربة بكل ما من شأنه تجميل حياتهم في عبورها السريع و تحويلها إلى تحفة فنية جديرة بالتثمين و الاحتفاء يصوغها الفرح وبهجة الوجود و محبة الحياة .




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية







Facebook
Twitter
Rss
Newsletter
Mobile