almarrakchia


الانتصار على الغابون يُخرج المغاربة إلى الشوارع

حرر بتاريخ 08/10/2017
و م ع


لم تكن صفارة الحكم الجنوب إفريقي فيكتور ميغيل دو فريتاس غوميس فقط إيذانا بنهاية المباراة الحاسمة ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 بروسيا، التي جمعت مساء اليوم السبت بملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء بين المنتخبين المغربي والغابوني، والتي انتهت بفوز كاسح لأسود الأطلس (3-0) وانتزاع صدارة المجموعة، بل، وأيضا، انطلاقة عرس جماهيري شارك فيه الألوف من الجماهير المغربية التي خرجت في العاصمة الرباط وبعض المدن للتعبير عن فرحتها بهذا الإنجاز الجديد للكرة المغربية. 
فبعدما تتبع الجمهور المغربي بشغف كبير هذا اللقاء سواء مباشرة بملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء الذي غصت منصته ومدرجاته أو عبر شاشة التلفزيون بالمقاهي والمنازل، والذي كسبه المنتخب المغربي نتيجة وأداء، خرجت حشود غفيرة للشوارع مباشرة بعد نهاية المباراة للتعبير عن فرحتها حاملة الأعلام الوطنية مرددة شعارات تمجد هذا الإنجاز الرائع الذي طالما انتظروه.
ففي شوارع العاصمة الرباط، أطلق السائقون العنان لمنبهات سياراتهم التي شكلت قوافل على طول شوارع محمد الخامس وعلال بنعبد الله والنصر وغيرها وباقي أحياء العاصمة عازفين سمفونية رائعة شبيهة بتلك التي عزفها اليوم على المستطيل الأخضر حكيمي وامرابط وبوطيب وبوصوفة دينامو المنتخب، وباقي أسود الأطلس الذين كبر طموحهم بهذا الفوز، الذي لا يشكل في حد ذاته غاية، بل وسيلة إلى البحث عن التأهل في المباراة القادمة كوت ديفوار وربط الحاضر المشرق بالماضي التليد.
وكانت حناجر الجماهير الغفيرة تحيي أسود الأطلس مرددة شعارات تمجد مسيرتهم الموفقة مع الناخب المغربي، "الثعلب"، هيرفي رونار، من قبيل "عاش أسود الأطلس" و"رونار ووليداتو حتى فرقة ما غلبتو" و"الأسود عائدة للزئير"، فيما تعالت زغاريد النساء اللواتي عبرن عن الفرحة التي عمت جميع الأفئدة. ولا يجادل إثنان في كون مشوار أسود الأطلس في الإقصائيات كان رائعا ولو أنهم استهلوه بكبوة في مراكش أمام كوت ديفوار (0-0) وقبلها في ليبروفيل مع منتخب الغابون (0-0) لكنهم تداركوا الموقف في المباراة الثالثة بالرباط حيث سجلوا نتيجة الفوز بحصة كبيرة على منتخب مالي (6-0) قبل أن يتعرضوا لتعادل غير منصف بباماكو أمام منتخب مالي (0-0) بيد أنهم أكرموا وفادة "الفهود" اليوم في مباراة الإياب بالدار البيضاء بفوزهم عليهم بحصة جارفة (3-0).
والمؤمل أن تكتمل فرحة هذا الجمهور، الذي شكل على الدوام السند القوي لأسود الأطلس، بانتزاع الفريق الوطني البطاقة الوحيدة عن المجموعة الثالثة حين يحل ضيفا يوم 6 نونبر على منتخب كوت ديفوار يعيد لكرة القدم المغربية هيبتها وإشعاعها.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية







Facebook
Twitter
Rss
Newsletter
Mobile