almarrakchia


أنا الموقع أدناه.. محمود درويش

حرر بتاريخ السبت 8 مارس 2014 من طرف نعيمة لمسفر


أنا الموقع أدناه.. محمود درويش
 
"أنا الموقع أدناه.. محمود درويش"، الذي صدر عن دار الساقي ببيروت، هو عبارة عن حوار أجرته الكاتبة الصحافية اللبنانية، إيفانا مرشاليان، مع الشاعر الفلسطيني الكبير، وكان مقررا نشره في المجلة التي كانت تعمل فيها آنذاك كمحررة في الشؤون الثقافية، وبإيعاز من رئيس تحريرها بمجلة "الدولية" الباريسية، الأستاذ أنطوان نوفل. 
 
بنشرها "أنا الموقع أدناه.. محمود درويش"، تكون إيفانا مرشليان، ليس فقط نفذت وصية الشاعر الراحل، الذي قال لها ذات شتاء من سنة 2007، أي سنة قبل رحيله، "لقد تركت لديك أوراقا أحببتها فعلا وأنا أكتبها.. تعرفين أنني خصصت لها أكثر من أمسية لإنجازها، فهل تقدرين جهودي وتحتفظين بها لقرائي في مكان آمن؟"، بل أيضا قدمت لقرائه ومحبيه إبداعا جديدا بخط يده.
 
الكتاب عبارة عن حوار سبق أن أجرته معه الإعلامية إيفانا "الرهيبة"، كما كان يحلو له أن يسميها، في سنة 1991. صحيح أنها تسلمت "الأوراق" دفعة واحدة، لكن اللقاءات استغرقت مدة زمنية كانت كافية لتتعرف عليه عن قرب، وتعيش من أجمل اللحظات مع شاعرها المفضل، ومع ذكرياته وأفكاره واعترافاته.
 
لم تكن إيفانا تستجوب الشاعر بقدر ما كانت تحاور الإنسان. لأنها لم ترد أن تجعل منه يكرر نفسه في مقابلاته الإعلامية. بل أرادته بوحا. وهذا ما كان، حين جاءت الأجوبة عفوية نابعة من القلب، قلبت دفاتر محمود الإنسان ليكتب بلغة الشاعر كما عود القارئ، فكانت رحلة ممتعة إلى حياته الخاصة، قاما بها معا. 
 
كانت إيفانا وفية في نقل هذه اللحظات، حتى ليخيل للقارئ أنه عاشها بنفسه، وأنه زار بيته الباريسي المطل على برج إيفيل، وأنه تصفح مكتبته، وذاق قهوته التي لا يتقن إعدادها غيره، ورافقه عبر المسافة الفاصلة بين البيت وميترو "تروكاديرو"، وتذوق ألذ طعام في مطعمه الصيني المفضل... قبل أن يقرأ أفكاره ومشاعره التي أودعها بخط يده عند إيفانا... مشاعر حول الأم، ملهمة أغلب قصائده كما الوطن، وحول الاغتراب والاشتياق، وحول الحياة والموت.
 
هي 25 صفحة لا غير، نقلتها إيفانا بالحرف، وبخط اليد، مرفوقة بصور خاصة جدا، تنشر لأول مرة، ووثقت للقائها بشاعر القضية والإنسانية. 25 صفحة كانت بوحا جميلا أعاد الشاعر إلى واجهة الحدث الثقافي بعد أزيد من 5 سنوات على غيابه.
 
وهي ترتب لإجراء الحوار، انتابها الكثير من القلق: ماذا لو رفض؟ فقد سبق أن امتنع عن الإدلاء بأي تصريح صحفي أو إجراء أي مقابلة صحفية.."حتى لا يكرر الكلام عينه"، ولأنه كان يفضل أن يكتب الصحافيون عن أشعاره وكتبه لا أن ينقلوا كلاما مكررا عن شخصه. 
 
لكن "الرهيبة" استطاعت إقناعه، ومصالحته مع الحوارات الصحفية، بل مع حوار واحد وكفى. أسئلته وأجوبته من نوع خاص. أسئلة بحجم الإعجاب والفضول، الذي ينتاب صحفية حلمت منذ الصغر بلقاء الشاعر، وحفظت أشعاره عن ظهر قلب، وأجوبة أقرب إلى البوح منها إلى الرد على حوار ثقافي تقليدي، وزادت من قيمتها التزامه بالوعد للرد في الأجل، الذي حدده لإيفانا في وثيقة موقعة بخط يده، جاء فيها: "أنا الموقع أدناه محمود درويش، أتعهد باسم الضمير والأخلاق والمقدسات، بأن أسلم الحوار الصحفي مع الآنسة إيفانا الرهيبة، كاملا، في الساعة الرابعة من بعد ظهر السبت الموافق 28 ديسمبر عام 1991، وإلا، فمن حق إيفانا أن تشهر بي علانية، وعلى رؤوس الأشهاد والأشجار".
 
قبل أن يجيب درويش عن أسئلة إيفانا، تحدثا كثيرا، وخلال عدة لقاءات جمعت بينهما في باريس، مدينة النور، حيث كان يقيم في عز عطائه الشعري. 
 
جاءت دعوته لها ذات يوم، وصفتها إيفانا بـ "الملغومة" لاعتقادها أنها تحمل معنى مبطنا بعدم الرغبة في اللقاء، لكن زملاءها ومسؤوليها في المجلة نبهوا عليها أن تكون مستعدة كل الاستعداد لهذا الاستقبال من شاعر استثنائي لـ "عاشقة استثنائية لأشعاره"، كما أخبروه بذلك. وربما هذا ما كان دافعا قويا لقبوله إجراء المقابلة، ودعوتها لإنجازها، فكانت بداية علاقة صداقة استثنائية كذلك. 
 
وتحكي إيفانا عن قلقها، وهي تحضر لعشرين سؤالا لم يبق منهم الشاعر غير 12، معتبرا أنها كافية لقول كل ما عنده دون اجترار أو تكرار. لكن الأمل لم يفارقها رغم هذا القلق الموجع فكتبت تقول، مستنجدة بشتاء باريس عسى أن يلهمها الأسئلة التي تروق درويش فلا يرفضها: "الحوار مع شاعر "ورد أقل" و"ذاكرة للنسيان" يستأهل كل هذا الانتظار، حتى لو لم يحصل اللقاء أبدا".
 
لكن جاء اللقاء وقبل أن تجري حوارها خضعت بدورها لاختبار من الشاعر نفسه، اختبار أعادها إلى مدرج الجامعة وإلى اختبار لم تكن تتوقع أن الجواب عنه سيصدق ذات يوم، حيث سئل طلبة كلية الإعلام عن سبب اختيارهم لمهنة الصحافة، فكان جوابها "لأحاور يوما محمود درويش". سألها عن ميولتها الثقافية والسياسية، وعن موقفها كلبنانية من القضية الفلسطينية...
 
حدثها عن والدته، وعن وطنه فلسطين، وعن عشقه للقهوة، وعن حلم العودة، وعن العيش في باريس وحيدا... وحدثته عن طفولتها، ووالدها الذي يعشق شعره، ويسميه "بريد فلسطين إلى العالم"، وعن جائزة المدرسة التي جعلتها تتعرف عليه لأول مرة، وهي في السنة الثانية عشرة من عمرها، وتحمل عنوان "يوميات الحزن العادي". قالت له إيفانا "كنت أخاف عليه (الكتاب) من الضياع، في عجقة التنقل العشوائي أثناء الحرب. 
 
هذه السيرة بالذات كانت إلي أهم من البيت والمدرسة والأكل والنوم الآمن، لم أصدق حينها، من فرط كآبتي الطفولية، أن أجد عنوان يكرس يوميات للحزن... العادي".
 
وانبهرت إيفانا بهذا الشاعر الذي رغم حزنه، لا تفارقه روح النكتة والدعابة، وهو يتحدث إليها أو يتناول قهوته المفضلة معها، كما انبهرت بالمنحى الذي أخذته فكرة إجراء الحوار التي تحولت إلى صداقة نادرة، وبعدها إلى مشروع آخر لم يكن في الحسبان. 
 
هو مشروع إصدار الحوار في صيغة كتاب أراده الشاعر مفاجأة لقرائه ومحبيه على يد محاورته الاستثنائية إيفانا مرشاليان.. "حافظي عليها جيدا، أنت وحدك ستعرفين متى يحين الوقت. ربما بعد 20 عاما أو أكثر...ليكن كتابا أنيقا... ولا مانع من أن يضم ذكرى نزهاتنا في شوارع السازيام الغامض، هذه النزهات (...) قريبا ويمر عليها الزمن، حينها لن أكون ولن تكوني"، قال لها درويش.
 
حضرت ميلاد ديوان "أحد عشر كوكبا"، وبعض قصائده ما زالت مكومة على مكتب الشاعر. ووقفت على التفاصيل الصغيرة لحياة ملئت شعرا لكنها بسيطة العيش عميقة المعنى.
 
الإهداء والتقديم للكتاب هو الآخر جاء استثنائيا، إهداء لروح الشاعر: "أهديك هذه المخطوطة... حافظي عليها جيدا، وتصرفي بها في الوقت المناسب".
 
ويبقى الكتاب- الحوار، بالنسبة إلى إيفانا مرشليان، أثمن الهدايا التي استلمتها ذات "أروع ميلاد" من "أجمل رجل... في أجمل ساحة...في أجمل مدينة".
 




تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | جامعة القاضي عياض | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | كش بالفرنساوية | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية






رسالة المراكشية الاخبارية




جدار المراكشية على تويتر
فيديو / كرواتيا تغرقها الأمطار الغزيرة http://t.co/3kypPcls1Wفيديو-كرواتيا-تغرقها-الأمطار-الغزيرة_a6837.html
"أضحية العيد تظهر في مراكش والمواطنون يكتفون بالتفرج" : http://t.co/e2cepCk9F4 via

Facebook
Twitter
Rss
Newsletter
Mobile
غاليري الصور
image
image
image
image